الكيلاني: العراق ليس منجم ذهب جديد   
الثلاثاء 1424/10/16 هـ - الموافق 9/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمان تسعى لأن تكون قاعدة لانطلاق الشركات المشاركة في إعمار العراق
دعا وزير المالية العراقي كمال الكيلاني رجال الأعمال إلى المساهمة في إعادة إعمار بلاده محذرا إياهم في الوقت نفسه من اعتبار العراق مجرد منجم ذهب جديد.

وقال الكيلاني في افتتاح مؤتمر عن إعادة إعمار العراق في العاصمة الأردنية عمان اليوم برعاية الحكومة البريطانية، إن العراق مستعد للانطلاق في عالم الأعمال محذرا في الوقت نفسه من أن العراقيين لن يسمحوا بازدهار الشركات الأجنبية على حساب تلك الوطنية.

من جانبه, قال نائب رئيس الوزراء الأردني محمد الحلايقة إنه يأمل في أن يركز المشاركون على الحاجات الإنسانية للشعب العراقي وليس فقط الحصول على فرص شراكة في عالم الأعمال.

حث الحلايقة الشركات الأجنبية التي تسعى لنيل حصة من السوق العراقية على اتخاذ المملكة كموقع لانطلاق عملها.

وقال رئيس المكتب البريطاني في بغداد كريستوفر سيغر إنه يأمل في أن يساهم المؤتمر في تسهيل حصول رجال الأعمال البريطانيين على عقود في مشاريع إعادة إعمار العراق.

وذكرت تقارير نشرتها الصحف البريطانية في نوفمبر/ تشرين الثاني أن واشنطن قد تمنح الشركات البريطانية عطاءات بقيمة مليارات الدولارات في عقود إعادة إعمار
العراق, بما يشكل تحولا مهما في سياستها في هذا المجال.

وكانت الشركات البريطانية حرمت في مناقصات سابقة من الحصول على عقود ضخمة انتزعتها شركات أميركية.

والمؤتمر الذي يستمر يومين تحت عنوان (العراق, إعادة بناء أمة) ينعقد في عمان بمشاركة أكثر من 400 مندوب بينهم مسؤولون بريطانيون وعراقيون وأردنيون, إضافة إلى أعضاء في سلطة الاحتلال في بغداد.

والمؤتمر الذي افتتح اليوم هو الأول من نوعه الذي تنظمه الحكومة البريطانية ويأتي ضمن سلسلة من المؤتمرات وورش الأعمال عقدت في الأردن الذي يطمح إلى أن يكون "البوابة" لجهود إعادة إعمار العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة