توقعات بتعرض البرتغال لأزمة الديون   
الاثنين 1431/4/20 هـ - الموافق 5/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:38 (مكة المكرمة)، 16:38 (غرينتش)

مستشارة ألمانيا ميركل خلال لقائها رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو الشهر الماضي (الفرنسية)

توقع مسؤول يوناني كبير تفشي مشاكل الديون التي تعرضت لها اليونان في منطقة اليورو وأن
تكون البرتغال الضحية التالية.

 

ونسبت صحيفة جورنال دي نيغوسيوس البرتغالية إلى نائب رئيس الوزراء اليوناني تيودوروس بانغالوس قوله إن موقف ألمانيا المتشدد في المحادثات مع اليونان كان يستند إلى "تناول افتراضي وعرقي" وفكرة أن اليونانيين لا يعملون بما فيه الكفاية.

 

ورد بالإيجاب عندما سئل هل يتوقع انتشار الأزمة في منطقة اليورو، وقال "ما تعرضنا له سببه أننا كنا في وضع أسوأ لكنه قد يحدث أيضا في إسبانيا والبرتغال".

 

وبسبب ضعف النمو والقدرة التنافسية ارتفع عجز الموازنة في البرتغال إلى 9.4% من الناتج المحلي الإجمالي العام الماضي بحيث أصبحت البرتغال إحدى الاقتصادات التي تحظى باهتمام الأسواق وسط مخاوف من احتمالات تخلف عضو في منطقة اليورو عن سداد ديونه.

 

لكن علاوة تكاليف الاقتراض للبرتغال لا تزال أقل ثلاث مرات مما تدفعه اليونان كما أن نسبة ديونها إلى الناتج المحلي الإجمالي المتوقعة هذا العام عند 86% وهي أقل بكثير من نسبة اليونان البالغة نحو 120%. 

 

وكانت ألمانيا قد أعلنت الشهر الماضي موافقتها على تقديم مساعدة مالية أوروبية عاجلة لليونان العضو بمنطقة اليورو, واشترطت المستشارة أنجيلا ميركل مشاركة صندوق النقد الدولي.                   

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة