المصرية للاتصالات تساهم بإنشاء نظام كابل بحري   
الأربعاء 1429/5/3 هـ - الموافق 7/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:31 (مكة المكرمة)، 13:31 (غرينتش)
مصر تسعى إلى تجنب وقف الإنترنت مجددا بالمساهمة في الكابلات البحرية (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلنت الشركة المصرية للاتصالات أنها ستساهم في إنشاء شبكة للكابلات البحرية تتكلف سبعمائة مليون دولار تربط أوروبا والشرق الأوسط والهند في إطار تحالف عالمي.
 
وذكرت الشركة التي تحتكر خطوط الهاتف الثابت في مصر أن نظام الكابل البحري سيعزز بشكل ملموس الطاقة الاستيعابية والتنوع فيما بين دول تلك المنطقة، ويوفر ربطا للاتصالات مع أنظمة كابلات أخرى تربط أوروبا وأفريقيا وآسيا وأميركا الشمالية.
 
وأضافت أنه من المتوقع أن يبدأ تشغيل النظام الذي يمتد لمسافة 15 ألف كيلومتر في الربع الثاني من عام 2010 ويربط النظام 13 دولة في ثلاث قارات.
 
وأشارت المصرية للاتصالات إلى أنها وقعت عقدا بقيمة خمسين مليون دولار لتوفير البنية الأساسية -عن طريق شبكتها التي تربط البحرين الأبيض المتوسط والأحمر- للكابل البحري الجديد.
وكانت المصرية للاتصالات وقعت في شهر فبراير/شباط الماضي عقدا مع شركة ألكاتيل لوسنت بقيمة 125 مليون دولار لمد كَابل بحري بين مصر وفرنسا.
 
وجاء توقيع هذا العقد الذي سيقلل من تعرض مصر لأعطال الإنترنت بعد يوم من سقوط نحو 70% من شبكة الإنترنت في البلاد نتيجة عطل في كابل بحري كان له تأثير أيضا على منطقة الخليج وجنوب آسيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة