خطة لزيادة موارد صندوق النقد   
الاثنين 1431/8/8 هـ - الموافق 19/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:20 (مكة المكرمة)، 7:20 (غرينتش)
موارد الصندوق تضاعفت من قبل إلى 750 مليار دولار (الأوروبية-أرشيف)

تصوغ كوريا الجنوبية خطة لرفع موارد صندوق النقد الدولي إلى تريليون دولار لتعزيز قدرته على إقراض دول متعثرة ماليا توقيا من أزمات جديدة، وفق ما قال مديره العام دومينيك ستراوس كان.
 
وقال ستراوس كان، لصحيفة فايننشال تايمز البريطانية، إن الصندوق يسعى من خلال الحصول على مساهمات إضافية من الدول الأعضاء بقيمة 250 مليار دولار إلى إقامة ما سماها شبكات أمان لمنع أزمات مالية أخرى محتملة على شاكلة أزمة الديون في أوروبا.
 
وكان صندوق النقد نفسه قد ساهم في شبكة أمان بنحو تريليون دولار أقرت في مايو/ أيار الماضي لنجدة دول أعضاء بمنطقة اليورو يُحتمل أن تعجز عن سداد ديونها.
 
ونقلت اليومية البريطانية عن ستراوس كان قوله إن صندوقا بتمويل كبير يمكنه التدخل بشكل شامل، حتى في الأوقات التي لا تكون فيها أزمات, مما سيساعد على منع أزمات.
 
وأوضحت الصحيفة أن صندوق النقد, وبدلا من أن يرد منفردا على الأزمات من خلال تقديم قروض مشروطة في الغالب, يريد ترتيبات مالية يُّتفق عليها مسبقا, وتُخصص بالأساس لدول منفردة تواجه صعوبات, وذلك بهدف تهدئة مخاوف الأسواق بشأن أي دولة قد تواجه أزمة سيولة.
 
وحسب فايننشال تايمز, فإن كوريا الجنوبية التي تتولى هذا العام رئاسة مجموعة العشرين للاقتصادات العالمية المتقدمة والناشئة, تعمل على بلورة خطة بهذا الشأن.
 
وتأمل كوريا الجنوبية أن تتوصل إلى إقناع الأعضاء الآخرين في المجموعة برفع موارد صندوق النقد إلى تريليون دولار عندما يلتقي قادة العشرين بقمة أخرى تعقد في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل في سول.
 
وفي واشنطن, قال مسؤول أميركي إن بلاده مع تعزيز شبكات الأمان المالي لكنها تحتاج إلى الاطلاع على مزيد من التفاصيل بشأن الخطة الكورية الجنوبية.
 
وكان قادة مجموعة العشرين قد قرروا في قمتهم بلندن في أبريل/ نيسان من العام الماضي مضاعفة موارد الصندوق ثلاث مرات إلى 750 مليار دولار من 250 مليارا.
 
وقالت الصحيفة البريطانية إن خبراء الاقتصاد الكوريين الجنوبيين يتولون إعداد خطة زيادة موارد صندوق النقد بحكم خبرتهم في التعامل مع الأزمة المالية التي ضربت بلادهم قبل عامين بسبب نقص شديد بالسيولة, وهو ما استدعى حينها مساعدة من الولايات المتحدة واليابان والصين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة