أكبر فائض بالموازنة الأميركية في خمس سنوات   
الجمعة 5/9/1434 هـ - الموافق 12/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 2:52 (مكة المكرمة)، 23:52 (غرينتش)
فائض الموازنة الأميركية ناهز الشهر الماضي 116.5 مليار دولار (الأوروبية)

حققت الولايات المتحدة فائضاً غير معتاد في موازنتها الشهر الماضي ناهز 116.5 مليار دولار، وهو الأكبر في شهر واحد منذ خمس سنوات. وكان محللون قد توقعوا في استطلاع أجرته رويترز فائضا قدره 39.5 مليار دولار.

ويؤشر هذا الفائض على أن الولايات المتحدة في طريقها لتحقيق أقل عجز لموازنتها العامة خلال خمسة أعوام، كما أنه علامة إضافية على تحسن سريع للمالية العامة قد يقلل الإلحاح في الكونغرس للتوصل لاتفاق لزيادة سقف الدين العام.

وقالت وزارة الخزينة الأميركية الخميس إن زيادة في إيرادات الضرائب وتخفيضاً في الإنفاق العام ومدفوعات كبيرة إلى الخزينة من شركات للرهن العقاري دعمتها الدولة إبان أزمة الرهن العقاري ساعدت في تحقيق فائض في الموازنة الشهر الماضي، مقارنة مع عجز بلغ 59.7 مليار دولار في يونيو/حزيران 2012.

النفقات والإيرادات
وبلغت النفقات في يونيو/حزيران الماضي 170 مليار دولار مقارنة مع 320 مليارا في الشهر الماضي من 2012، في حين بلغت قيمة الإيرادات 287 مليار دولار مقارنة مع 260 مليارا في يونيو/حزيران 2012.

وبلغ العجز المسجل حتى الآن في الموازنة الأميركية منذ بداية السنة المالية 2013 قرابة 510 مليارات دولار مقارنة مع عجز بلغ 904 مليارات دولار في الفترة نفسها من السنة المالية 2012، ويتوقع مكتب الموازنة التابع للكونغرس أن يصل العجز السنوي للموازنة 670 مليار دولار في نهاية السنة المالية التي تنتهي في آخر سبتمبر/أيلول المقبل، في حين بلغ العجز في السنة الماضية 1.09 تريليون دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة