مصر تحذّر من تصميم قواعد التجارة لمصالح الأغنياء   
الثلاثاء 1426/9/16 هـ - الموافق 18/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:53 (مكة المكرمة)، 10:53 (غرينتش)

حذّر وزير التجارة الخارجية المصري رشيد محمد رشيد الدول الغنية من تصميم قواعد منظمة التجارة العالمية وفقا لمصالحها. جاء ذلك قبل رئاسته وفد وزراء تجارة أفريقيا في مؤتمر المنظمة الذي سيعقد بديسمبر/كانون الأول المقبل في هونغ كونغ.

وقد فشلت محادثات منظمة التجارة العالمية بعد خلافات حادة إثر اتهام دول نامية الدول الغنية بسلوك ممارسات تجارية جائرة ومنها الدعم الحكومي الكبير للحاصلات الزراعية والرسوم الجمركية المرتفعة على الواردات.

وأكد رشيد -على هامش مؤتمر عن التجارة مساء الاثنين بالقاهرة- ضرورة تفهم الدول الغنية أن ما يجري حاليا ليس بتجارة عادلة لحرمان الأسواق النامية من مزاياها النسبية وهي الأرض والأيدي العاملة.

ووصف العرض الأميركي لخفض الدعم الحكومي بالإيجابي جدا مشيرا إلى الضغط حاليا على الاتحاد الأوروبي ليتخذ خطوة مماثلة.

وحدد رشيد المطالب الرئيسية لوفده في إلغاء دعم الصادرات في خمس سنوات وتقليص الحواجز التجارية للدول الغنية كالتعريفات الجمركية وحصص الاستيراد.

ورغم تحذيره الدول المتقدمة من تحريف قواعد منظمة التجارة لصالحها فقد عبّر عن تفاؤله بالمباحثات المقبلة في هونغ كونغ متوقعا أنها لن تكون تكرارا لإخفاقات مؤتمرات سابقة للمنظمة.

وعرضت الولايات المتحدة خفض أشكال دعمها الرئيسي للمزارعين بنسبة 60% خلال خمس سنوات مشترطة تطبيق ذلك بإجراء تخفيضات مماثلة من قبل دول الاتحاد الأوروبي واليابان والدول الأخرى.

ويعقد وزراء الاتحاد الأوروبي اجتماعا طارئا في لوكسمبورغ الأسبوع الحالي لبحث مفاوضات التجارة الزراعية.

ويعتزم ممثلون عن المزارعين الأوروبيين حث المسؤولين في الاتحاد الأوروبي على المحافظة على الدعم الزراعي والاستمرار في إمدادات المنتجات الزراعية لضمان استقرار الأسعار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة