الموظفون الفلسطينيون ينفذون إضرابا غدا بشأن الرواتب   
السبت 1427/4/8 هـ - الموافق 6/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)

الحكومة الفلسطينية تمكنت من جمع الرواتب لكنها تتهم واشنطن بعرقلة وصولها (الفرنسية- أرشيف)
أعلنت نقابة موظفي السلطة الفلسطينية أن أعضاءها سينفذون غدا السبت إضرابا تحذيرياً لساعتين احتجاجا على عدم دفع رواتبهم للشهرين الماضيين.

يأتي ذلك بعدما اعتصم أمس العشرات من موظفي وزارة الشؤون الخارجية والمحاكم المدنية في رام الله احتجاجا على عدم صرف الرواتب.

ويبلغ عدد موظفي السلطة نحو 160 ألفا, ويقدر إجمالي رواتبهم بـ120 مليون دولار.

وأكد رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية أن حكومته تمكنت من جمع الأموال التي تكفي لتغطية رواتب الموظفين، لكنه اتهم واشنطن بعرقلة وصول الأموال اللازمة من الجامعة العربية.

"
بريطانيا اقترحت إنشاء صندوق ائتمان للمساعدة في دفع الرواتب المتأخرة، لكن واشنطن تسعى إلى عرقلته 

"
اقتراح بريطاني

في الوقت نفسه اقترحت بريطانيا إنشاء صندوق ائتمان للمساعدة في دفع الرواتب المتأخرة وهي فكرة طرحتها فرنسا أيضا لمنع انهيار المؤسسات الفلسطينية تحت الضغوط المالية.

وتدعو وثيقة للحكومة البريطانية إلى إنشاء صندوق ائتمان للتخفيف من الانخفاض في مستويات المعيشة للشعب الفلسطيني وخفض احتمالات انعدام الاستقرار الداخلي بمواصلة تقديم الخدمات الأساسية مثل الصحة والتعليم.

وبموجب الاقتراح يودع المانحون الأموال في صندوق الائتمان الذي يمكنه بعد ذلك أن يحول الأموال مباشرة إلى حساب في مصرف تجاري خارج سيطرة السلطة الفلسطينية.

لكن دبلوماسيين غربيين قالوا إن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش تحركت في الأيام الأخيرة نحو عرقلة الاقتراح  البريطاني.

ورأى هؤلاء أن الولايات المتحدة لا تريد تخفيف الضغوط عن الحكومة الفلسطينية بقيادة حماس حتى تنبذ الحركة ما تسميه واشنطن بالعنف وتعترف بإسرائيل وتلتزم باتفاقات السلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة