القضاء الفرنسي يحقق في قضية دفع رشى في توتال   
الثلاثاء 1425/8/20 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

أعلنت مصادر قضائية فرنسية أن الشرطة احتجزت موظفا تنفيذيا في شركة النفط الفرنسية توتال لاستجوابه ضمن تحقيق بشأن الاشتباه بدفع الشركة رشى لمسؤولين أجانب.

وقالت صحيفة لوموند اليوم إنه تم التحقيق مع شخصين آخرين دون توجيه تهم لهما الأسبوع الماضي.

وأكدت المصادر القضائية -التي اشترطت عدم الكشف عن اسمها- أن تقرير لوموند تضمن أن قاضيا في باريس ينظر في اتهامات تتضمن إساءة استخدام أموال الشركة منذ أغسطس/آب عام 2002.

وجرى فتح الدعوى بالقضية بعد تحذير وجهته وحدة مكافحة غسيل الأموال الحكومية الفرنسية.

وأفادت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الخميس بأن الوحدة المذكورة قد أخبرت الادعاء العام في يونيو/حزيران عام 2001 عن اكتشافها تحويلات مالية مشتبها فيها تمت خلال الفترة من عام 1997 وعام 2001 بين توتال أو واحدة من الشركات التابعة لها مع شركة سويسرية.

وأشارت الصحيفة إلى أن تحقيق القاضي فيليب كوروي يشتبه في أن الأموال قد استخدمت لدفع عمولات سرية لمسؤولين في عدد من الدول منها العراق وروسيا مقابل الحصول على حقوق استكشاف النفط وعمولات أخرى.

واعتبر كوروي أن الشخصين الذين تم التحقيق معهما متواطئين في عملية إساءة استخدام أموال توتال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة