رايس تدعو موسكو لزيادة إمداداتها النفطية وتنمية مواردها   
الأربعاء 1426/3/11 هـ - الموافق 20/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:45 (مكة المكرمة)، 15:45 (غرينتش)

رايس تقول إن واشنطن تراقب قرار محكمة روسية في قضية يوكوس (الفرنسية-أرشيف)
طالبت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس روسيا اليوم الأربعاء بزيادة إمداداتها النفطية.

وأفادت رايس في مقابلة مع تلفزيون "سي سي إس" أن بإمكان روسيا تبني سياسات لقطاع الطاقة عن طريق تنمية القطاع لزيادة الإمدادات في الأجلين القصير والطويل.

وأكدت رايس أن واشنطن تراقب عن كثب القرار الذي ستصدره محكمة روسية على الرئيس السابق لشركة النفط الروسية "يوكوس" ميخائيل خودوركوفسكي في 27 أبريل/نيسان الجاري.

وتأتي مطالبة رايس في وقت يبحث فيه مجلس النواب الأميركي اليوم مشروع قانون للطاقة يرمي إلى زيادة إمدادات النفط والغاز الطبيعي في الولايات المتحدة على المدى الطويل بتكاليف تبلغ نحو ثمانية مليارات دولار دون إسهامه في كبح ارتفاع أسعار البنزين والنفط القياسية حاليا.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد دعا عدة مرات لاعتماد قانون الطاقة الشامل، وينتظر أن يناقش بوش قضايا الطاقة في كلمة اليوم أمام اتحاد الغرف التجارية للولايات المتحدة وأميركيا اللاتينية.

من جهته ذكر عضو مجلس النواب الجمهوري ورئيس لجنة الطاقة والتجارة في المجلس جوي بارتون أن الموافقة على المشروع ستتم بعد ظهر غد على أساس حزبي.

"
مشروع قانون أميركي   سيحمي شركات النفط من الدعاوى القانونية حول مادة "بيويتل ثلاثي الأثير المثيلي" المضافة للبنزين والمسببة لتلوث المياه
"
وفي الوقت الذي لن يساعد فيه مشروع القانون أصحاب السيارات على المدى القصير فإنه سيحمي شركات النفط من الدعاوى القانونية حول مادة "بيويتل ثلاثي الأثير المثيلي" المضافة للبنزين والمسببة لتلوث المياه.

ويوفر المشروع حماية بقيمة مليارات الدولارات لمنتجي المادة التي تضاف للبنزين للالتزام بقواعد الحفاظ على نقاء الهواء مثل شركتي إكسون موبيل وكونكو فيليبس. وكان بند الحماية الوارد في القانون السبب في رفضه من قبل مجلس الشيوخ عام 2004.

ويتضمن المشروع إعفاءات ضريبية وحوافز لتشجيع تكنولوجيا توفير الطاقة وزيادة إنتاج النفط والغاز الطبيعي والفحم والطاقة النووية بمبلغ ثمانية مليارات دولار.

ويبلغ استهلاك الولايات المتحدة نحو 21 مليون برميل من النفط ومنتجاته يوميا وتستورد نحو 60% من استهلاكها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة