استمرار حريق منصة الغاز في مصر   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

جهود مصرية لإطفاء الحريق (الجزيرة)
استمر اندلاع الحريق الذي شب في منصة "التمساح" البحرية لاستخراج الغاز قبالة مدينة بورسعيد وعند المدخل الشمالي لقناة السويس في مصر لليوم الثاني على التوالي.

وتحيط ستة فرق إطفاء مصرية بالمنصة منذ أمس لاحتواء الحريق الذي اشتعل بأكبر حقول الغاز المصرية، بينما تحلق المروحيات في سماء المنطقة.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة البترول المصرية شريف إسماعيل لنشرة الجزيرة الاقتصادية إن حدة النيران هدأت اليوم، مشيرا إلى أن هذا مؤشر جيد وأنه يمكن خلال يوم أو يومين إخماد الحريق. وأوضح أنه تم إيقاف الحفر بهذا الحقل منذ ظهور مشاكل به أوائل الشهر الحالي وتم استدعاء شركة عالمية لحل هذه المشاكل قبل أن يحدث الحريق.

وأضاف إسماعيل أنه يتم حاليا احتساب الخسائر المادية، مشيرا إلى أن المنصة مؤمنة حاليا الأمر الذي يخفف كثيرا من حدة الخسارة.

ونوه المسؤول المصري إلى أنه لا توجد أي تأثيرات بيئية جراء الحادث الذي أكد أيضا أنه لن يؤثر على الإنتاج بشكل عام لأنه يمكن زيادته من حقول أخرى.

وكانت مصادر نفطية مصرية قد قالت أمس إن الفرق بحاجة إلى خمسة أيام على الأقل لإخماد الحريق. وأوضحت أن الكارثة لم توقع ضحايا وقد تم إجلاء جميع الموظفين في الوقت المناسب.

وقام وزير النفط المصري سامح فهمي بتفقد المكان مساء الثلاثاء وأعلن تشكيل لجنة تحقيق لتحديد أسباب الحريق. وأكد فهمي اليوم أن الأضرار كبيرة جدا دون أن يعطي أرقاما محددة.

وتشرف على المنصة مجموعة بتروبيل لمصلحة شركة "إيني" الإيطالية وشركة "بي بي" البريطانية والشركة العامة المصرية للبترول وهم المالكون الثلاثة.

والاحتياطي المصري من الغاز الذي يرتفع سنة بعد سنة منذ أكثر من عقد من الزمن، يتجاوز حاليا 1650 مليار متر مكعب ما يجعل مصر في المرتبة العشرين بين منتجي الغاز في العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة