حملة ترويجية لسيارة فورد فيوجن تستهدف الشباب   
الاثنين 1426/8/2 هـ - الموافق 5/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:09 (مكة المكرمة)، 8:09 (غرينتش)

فورد تسعى لوقف تدهور مبيعاتها بحملة البريد الإلكتروني والحفلات (الفرنسية-أرشيف)

تسعى شركة "فورد" أكبر منتجي السيارات في الولايات المتحدة لوقف تدهور مبيعاتها من خلال التركيز على شبكة الإنترنت والهاتف المحمول لكسب فئة الشباب في سوق السيارات الأميركية.

وبدأت "فورد" حملتها التي تستهدف الشباب عن طريق رسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية بواسطة الهاتف المحمول.

وتستخدم الشركة الحفلات الموسيقية المجانية بمشاركة نجوم الموسيقى والغناء الأميركيين بهدف استقطاب الشباب إلى السيارة متوسطة الحجم فورد فيوجن التي تنافس السيارات الآسيوية وخاصة اليابانية في هذه الفئة.

وأفاد مدير الترويج للسيارة "فورد فيوجن" جيار لاند جونز أن الفئة العمرية المستهدفة من 25 إلى 39 عاما من الأميركيين العزاب أو المتزوجين حديثا ويحققون نجاحا في أعمالهم بحيث يبدأ سعر السيارة من 18 ألف دولار.

وتمثل فيوجن بديلا من "فورد" للسيارتين اليابانيتين "كامري" من إنتاج "تويوتا" و"أكورد" التي تنتجها هوندا واللتين تسيطران على سوق السيارات متوسطة الحجم في الولايات المتحدة.

وتشكل السيارات متوسطة الحجم أكبر


شريحة في سوق السيارات الأميركية وتخطت مبيعات هذه الفئة في السوق الأميركية مليوني سيارة في عام 2004 كان نصيب "تويوتا" منها 426999 سيارة و"هوندا" 386770 سيارة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة