إضراب لموظفي الأونروا بالأردن للمطالبة بتحسين أوضاعهم   
الاثنين 1429/4/1 هـ - الموافق 7/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:54 (مكة المكرمة)، 7:54 (غرينتش)
الإضراب سيشمل جميع القطاعات العاملة في وكالة الغوث (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان
 
دخل اللاجئون الفلسطينيون العاملون في وكالة الغوث الدولية (الأونروا) اليوم الاثنين إضرابا تحذيريا ليوم واحد للمطالبة بتحسين أوضاعهم، فيما تؤكد مصادر في نقابات العاملين أن الإضراب سيتبعه إضراب مفتوح في حال عدم تنفيذ المطالب بتحسين الظروف المعيشية للموظفين.
 
وأكد مصدر نقابي مطلع في لجان العاملين للجزيرة نت أن الإضراب يشمل جميع القطاعات العاملة في وكالة الغوث الدولية، مشيرا إلى أن أكثر من 5000 معلم لن يتوجهوا لمدارسهم وإدارات التعليم التابعة للأونروا، إضافة لنحو 2000 عامل وموظف وطبيب يقدمون الخدمات في تجمعات اللاجئين الرئيسية في العاصمة عمان، والزرقاء شرق العاصمة، وإربد (80 كلم شمال عمان).
 
ولفت رئيس لجنة معلمي وكالة الغوث الدولية كاظم عايش إلى أن مطالب العاملين تتركز على المطالبة بتحسين رواتبهم التي قال إنها تآكلت في السنوات الأخيرة نتيجة موجات الغلاء وصعوبة الظروف الاقتصادية.
 
وأوضح عايش للجزيرة نت أن العاملين يطالبون بزيادة مقدارها 50 دينارا (70.5 دولارا) أسوة بالزيادة التي حصل عليها الموظفون العاملون في القطاع العام في الأردن قبيل تحرير أسعار المحروقات، إضافة لمطالب تتعلق بعديل أسس الأجور المعمول بها.
 
من جهتها أقرت إدارة وكالة الغوث الدولية بأن سياسة الأجور المتبعة تحتاج لتغيير، وقال الناطق باسمها مطر صقر إن الإدارة تعترف بأن هذه السياسة غير مجدية وبالية وأنها من مخلفات الستينيات والسبعينيات وتحتاج لإصلاح، لكنه أضاف أن الوكالة مضطرة للعمل وفقا لهذه السياسة إلى أن يتم إصلاحها.
 
وأبلغ صقر الجزيرة نت أن الإدارة تقدر هموم العاملين ومطالبهم وتؤكد أنهم عصب الحياة للأونروا وعملها في تقديم الخدمات للاجئين الفلسطينيين في الأردن.
 
وقال إن ممثلي العاملين تقدموا بثلاثة مطالب في مرحلة التفاوض مع الإدارة وتمت الموافقة على جزء منها، مشيرا إلى أن إدارة الوكالة نفذت ثلاث زيادات منذ يونيو/ حزيران الماضي، والزيادة الأخيرة مطلع العام الجاري كانت مساوية لما قدمته الحكومة الأردنية لموظفيها وكلفت الوكالة 6.6 ملايين دينار أردني (9.3 ملايين دولار) سنويا.
 
وأوضح صقر أن هذه الزيادات تمت رغم الضائقة الكبرى التي تعاني منها موازنة وكالة الغوث، وقال إن العاملين يطالبون اليوم بزيادة أخرى تساوي الزيادة قبل ثلاثة أشهر، وهو ما سيكلف الوكالة 6.6 ملايين دينار جديدة وهذا ما لا تطيقه موازنتها.
 
معيار رواتب الحكومة
"
وكالة الغوث الدولية تعتمد في مقارناتها لرواتب العاملين في قطاعاتها المختلفة على رواتب موظفي الحكومة الأردنية كهامش قياس ومعيار لعدالة الرواتب
"
وأشار الناطق باسم وكالة الغوث إلى أن الوكالة تعتمد في مقارناتها لرواتب العاملين في قطاعاتها المختلفة على رواتب موظفي الحكومة الأردنية كهامش قياس ومعيار لعدالة الرواتب.
 
وبشأن شكوى العاملين من موجات ارتفاع الأسعار قال صقر إن ارتفاع الأسعار ليس من معايير المقارنة في سياسة الرواتب لدى الأونروا، واعتبر أن إدارة الوكالة لا ترى أن هناك مبررا للإضراب وقطع الخدمات عن اللاجئين الفلسطينيين حتى حال التسليم جدلا بعدالة مطالب العاملين.
 
ويوجد في الأردن أكثر من مليوني لاجئ فلسطيني حسب إحصاءات الحكومة الأردنية، يتوزعون على مختلف المدن، فيما يعيش أكثر من نصفهم في تجمعات ومخيمات وسط وشمال المملكة.
 
وعلمت الجزيرة نت أن وزير الخارجية الأردني صلاح البشير طالب المفوضة العاملة لوكالة الغوث كارين أبو زيد بتحسين ظروف العاملين في وكالة الغوث، وذلك أثناء اجتماع بين الطرفين نهاية الشهر الماضي.
 
وتؤكد مصادر نقابية في لجان العاملين أن اجتماعا سيعقد الأسبوع المقبل لجميع ممثلي العاملين للاتفاق على الخطوات المقبلة، ولم تستبعد المصادر خطوات تصعيدية قادمة قد تصل حد إعلان الإضراب المفتوح.
 
وكان ممثلو العاملين في الوكالة نفذوا نهاية الشهر الماضي اعتصاما أمام رئاسة وكالة الغوث الدولية في عمان، في سياق فعاليات احتجاجية انطلقت منذ مطلع العام الجاري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة