البنتاغون يسعى لإعادة تشغيل مصانع عراقية   
الخميس 1427/12/14 هـ - الموافق 4/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:04 (مكة المكرمة)، 14:04 (غرينتش)
بوش يحاول تلمس طريقه بالعراق (الفرنسية-أرشيف
تسعى وزارة الدفاع الأميركية إلى إعادة فتح مصانع كانت تملكها الحكومة العراقية في عهد الرئيس العراقي السابق صدام حسين وتوقفت عن العمل في أعقاب الغزو الأميركي عام 2003.
 
وقال مسؤولون بالبنتاغون إنه  قد تم بالفعل إعادة تشغيل أحد المصانع في الأسبوعين الماضيين وسيتم إعادة تشغيل تسعة أخرى نهاية الشهر الجاري ما سيخلق فرص عمل لـ11000 عراقي.
 
وكانت إعادة تشغيل المصانع أحد الأفكار التي ناقشها الرئيس بوش مع إدارته مؤخرا بينما يحاول تلمس الطريق في العراق بعد نحو أربعة أعوام من الحرب.
 
ويرى العديد من القادة العسكريين الأميركيين أن توفير الفرص للعراقيين يمكن أن يكون أحد الأسباب الرئيسة في التخفيف من حدة العنف في العراق.
 
وشكلت وزارة الدفاع الأميركية قبل ستة أشهر فريق عمل قام بتحديد 200 مصنع يمكن إعادة تشغيلها.
 
وتتراوح نسبة البطالة بالعراق بين 20% و60%، وتصل نسبة التضخم إلى أكثر من 50%.
 
ويعتقد أن أكثر من 1.5 من أصحاب الوظائف تركوا بلادهم جراء الحرب.
 
ويتوقع الجيش الأميركي أن يكون أحد زبائن المصانع التي سيعاد افتتاحها, في الوقت الذي تنفق الإدارة الأميركية أكثر من 100 مليار دولار سنويا على الحرب بالعراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة