اتهام أوروبي لأبل بمخالفات ضريبية في أيرلندا   
الاثنين 5/12/1435 هـ - الموافق 29/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:17 (مكة المكرمة)، 9:17 (غرينتش)

قالت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية إن الاتحاد الأوروبي سيوجه اتهاما إلى شركة التكنولوجيا الأميركية العملاقة أبل بالحصول على دعم غير قانوني من الحكومة الأيرلندية من خلال تخفيضات ضريبية على مدى نحو عشرين عاما.

ونقلت الصحيفة عن مقربين من القضية أن تحقيقا في القضية تجريه المفوضية الأوروبية وجد أن أبل استفادت من مساعدات غير قانونية حكومية، وأن نتائج التحقيق قد تظهر في وقت لاحق هذا الأسبوع وقد يتم تغريم الشركة الأميركية مليارات الدولارات.

وكانت الحكومة الأيرلندية قالت في يونيو/حزيران الماضي إنها واثقة من أنها لم تخرق قوانين المساعدات الحكومية، وستدافع عن موقفها بقوة.

وتجري المفوضية الأوروبية تحقيقات بشأن صفقات للشركات أيضا في هولندا ولوكسمبورغ بالإضافة إلى أيرلندا بعد الكشف عن مخالفات تتعلق بالضرائب تخص أبل وغوغل وستاربكس.

يشار إلى أن أيرلندا تعتبر مكانا مفضلا للشركات الأميركية الكبرى مثل أمازون وفيسبوك وبي بال وتويتر بسبب انخفاض نسبة الضريبة على الشركات والتي تبلغ 12.5% فقط. ولدى أبل في مدينة كورك الأيرلندية ما لا يقل عن 4000 موظف.

وفي مارس/آذار الماضي وجهت أستراليا أصابع الاتهام لشركة أبل بأنها حولت إلى أيرلندا مليارات الدولارات من أرباحها التي حققتها في أستراليا في السنوات العشر الأخيرة وذلك بغرض التهرب من دفع الضرائب.

وقال وزير المالية الأسترالي ماتياس كورمان دون أن يشير بالاسم إلى شركة بعينها "إن الشركات التي تعمل عبر العالم لا تدفع القيمة الصحيحة للضرائب في المكان الذي تحقق فيه أرباحها".

وتدرس منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية حاليا طلبا من وزراء مالية دول مجموعة العشرين حول القضية عبر برنامج "تآكل القاعدة الضريبية وتحويل الأرباح".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة