الأسهم الأوروبية تمنى بأدنى انخفاض في ست سنوات   
الجمعة 1423/12/13 هـ - الموافق 14/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أنهت أسعار الأسهم الأوروبية يوم أمس الخميس بانخفاض هو الأدنى في ستة أعوام. وكان سهم شركة بي تي عملاق الاتصالات البريطاني من بين أكبر الخاسرين،
كما تراجعت أسعار أسهم قطاع الإعلام بعدما أحبطت شركة هافاس آمال المستثمرين في إمكانية تعافي مبيعات الإعلانات في المستقبل القريب.

وساهمت المكاسب التي حققتها أسهم البنوك في الحد من هذا التراجع، بعد أن طمأنت مؤسستا باركليز وبانكا ناسيونال ديل لافورو المصرفيتان المستثمرين مجددا بشأن أرباحهما.

واتسمت معنويات السوق بالضعف العام، في ضوء ترقب المستثمرين لتقريري رئيس مفتشي أنموفيك هانز بليكس والمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي حول الأسلحة العراقية المزعومة والمقرر رفعهما لمجلس الأمن اليوم. وينظر إلى التقريرين على أنهما بداية عد تنازلي نهائي لحرب محتملة على العراق.

وأغلق مؤشر يوروتوب الأوروبي العام المؤلف من أسهم أكبر 300 شركة أوروبية منخفضا بنسبة 0.63%، في حين تراجع مؤشر ستوكس الأضيق نطاقا والمؤلف من أسهم أكبر 50 شركة في منطقة اليورو بنسبة 0.6%. وبذلك يكون مؤشر يوروتوب قد أغلق عند أدنى مستوياته منذ فبراير/ شباط 1997.

وهبط سهم بي تي البريطانية للاتصالات 6.3%، في حين هبط سهم هافاس سادس أكبر شركة دعاية وتسويق في العالم 8.12%. ومع إغلاق البورصات الأوروبية كان مؤشر داو جونز لأسهم الشركات الصناعية الكبرى في وول ستريت منخفضا بنسبة 1.1%، كما هبط مؤشر ناسداك لشركات التقنية بنسبة 0.8%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة