روسيا تنضم لمنظمة التجارة العالمية   
الجمعة 1432/12/15 هـ - الموافق 11/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:39 (مكة المكرمة)، 10:39 (غرينتش)

روسيا ستنضم لمنظمة التجارة في النصف الأول من 2012 حسب مدير المنظمة (الأوروبية)


أنهت منظمة التجارة العالمية أمس إجراءات انضمام روسيا إليها -وهي أكبر اقتصاد بالعالم خارج المنظمة- بعد 18 عاما من المفاوضات. وقال المدير العام للمنظمة باسكال لامي إن عضوية روسيا ستدخل حيز التنفيذ في النصف الأول من العام المقبل لتكون العضو رقم 154.

 

وأضاف لامي أنه بانضمام موسكو ستغطي المنظمة 98% من التجارة العالمية مقابل 94% من قبل، وصرح كبير المفاوضين الروس ماكسيم ميدفيكدوف بأنه عندما قدمت بلاده طلب الانضمام في 1993 لم يكن وضعها جيدا، ولكن الآن الوضع أفضل حيث إن ثلث إجمالي الناتج المحلي الإجمالي لروسيا يعتمد على التجارة.

 

ورحب الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس بانتهاء مفاوضات انضمام روسيا للمنظمة، قائلا إنه سيعمل مع الكونغرس لإلغاء تشريع يضع قيودا على تجارة واشنطن مع موسكو تعود لحقبة الحرب الباردة، وذلك من أجل تطبيع العلاقات التجارية بين البلدين.

 

وقال أوباما إن عضوية روسيا في منظمة التجارة ستزيد صادرات أميركا من الصناعات التحويلية والزراعية، وهو ما سيحسن مستوى الأجور في الولايات المتحدة.

 

"
مفاوضات التحاق روسيا بمنظمة التجارة كانت متوقفة في السنوات الثلاث الماضية بسبب عقبات عدة أبرزها خلاف على التجارة الحدودية مع جورجيا
"
الخطوات المقبلة

وستكون المرحلة المقبلة لعملية الانضمام في شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل حيث سيصوت المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة -الذي يعقد مرة كل عامين- على ضم روسيا رسميا عضوا جديدا، إضافة إلى ثلاث دول صغيرة هي فاناتو وساموا ومونتينيغرو.

 

وسيكون على برلمانات الدول الأعضاء الجدد التصديق على الانضمام قبل أن تصبح هذه الخطوة سارية خلال الثلاثين يوما التي تلي التصديق، وقال كبير المفاوضين الروس إن الدوما (البرلمان الروسي) سيصدق على الانضمام مطلع يناير/كانون الثاني المقبل.

 

وكانت مفاوضات التحاق روسيا بالمنظمة متوقفة في السنوات الثلاث الماضية بسبب عقبات عدة أبرزها خلاف على التجارة الحدودية مع جورجيا، وهي العضو بالمنظمة منذ العام 2000، وقد تمت إزالة هذا الخلاف قبل يومين بوساطة سويسرية، ويحق لكل عضو بالمنظمة تعطيل التحاق دولة أخرى تطلب العضوية.

 

خفض الجمارك

وللانضمام إلى المنظمة أبرمت روسيا ثلاثين اتفاقا ثنائيا للوصول إلى سوق الخدمات و57 اتفاقا فيما يخص سوق السلع، ومن تبعات الالتحاق أن موسكو ستخفض الرسوم الجمركية على عموم الواردات إلى 7.3% مقابل 10% حاليا، وعلى الواردات الزراعية من 13.2% حاليا إلى 10.8%، وعلى واردات الصناعات التحويلية من 9.5% إلى 7.3%.

 

وقبلت روسيا تقليص دعمها للقطاع الزراعي بتسعة مليارات دولار في 2012، وخفضها تدريجيا إلى 4.4 مليارات في 2018، حيث إن الدعم الحكومي لا يتناسب مع تحرير المبادلات التجارية مع العالم.

 

وفي قطاع الاتصالات ستلغي روسيا بعد أربع سنوات شرط عتبة 49% كحد أقصى لرؤوس الأموال الأجنبية في شركات الاتصالات بروسيا، وستتمكن المصارف الأجنبية من فتح فروع لها بحرية في روسيا شريطة ألا تستحوذ هذه المصارف على أكثر من نصف القطاع المصرفي بروسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة