وزراء خارجية جنوب آسيا يستكملون اتفاق التجارة الحرة   
السبت 1424/11/11 هـ - الموافق 3/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزير خارجية باكستان (يمين) ونظيره الهندي وبينهما البنغالي يتبادلون الحديث على هامش الاجتماع (فرنسية)
اجتمع وزراء خارجية جنوب آسيا اليوم من أجل وضع اللمسات النهائية لاتفاق حول إنشاء منطقة للتجارة الحرة ينظر إليها على أنها وسيلة لتحسين العلاقات الاقتصادية والسياسية بين الهند وباكستان.

وقال مسؤول باكستاني رفيع إنه حينما يدخل اتفاق منطقة التجارة الحرة لجنوب آسيا (سافتا) حيز التنفيذ فإنه سيتعين على دول جنوب آسيا النامية -باكستان والهند وسريلانكا- خفض الرسوم الجمركية إلى 20% خلال عامين، وإلى ما بين صفر و5% خلال خمس سنوات.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أن الاتفاق يقضي بأن أقل دول المنطقة نموا -وهي بنغلاديش ونيبال وبوتان والمالديف- ستخفض الرسوم الجمركية إلى 30% في عامين، وإلى ما بين صفر و5% خلال ثماني سنوات.

ومن المقرر أن يتم التصديق على الاتفاق التجاري بين أعضاء رابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي المكونة من سبع دول في اجتماع قمة لرؤساء الحكومات يستمر ثلاثة أيام ويبدأ في إسلام آباد غدا الأحد.

ويتوقف نجاح سافتا أساسا على تمكن الهند وباكستان أكبر اقتصادين في المنطقة من التغلب على عقود من العداوة أضرمت بينهما ثلاث حروب. وتأجل قيام المنطقة الحرة بين دول سارك مرارا بسبب الخلافات الهندية الباكستانية.

ويبلغ عدد سكان منطقة رابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي 1.4 مليار نسمة أو نحو خمس سكان العالم.

ويقول قادة الأعمال إن التبادل التجاري بين الهند وباكستان البالغ قيمته 1.5 مليار دولار عبر قنوات غير رسمية وبلدان ثالثة يمكن أن يتضاعف مع تحسن العلاقات وإبرام الاتفاق التجاري.

ولكن هناك مخاوف في أنحاء المنطقة بشأن إزالة الحواجز الجمركية والتجارية الذي يمكن أن يتسبب في تدفق السلع الهندية الرخيصة على الأسواق. ويقول محللون إنه حتى بعد توقيع الاتفاق فإنه ليس معروفا ما إذا كان مصيره التنفيذ أم لا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة