وكالة الطاقة تعتبر خفض إمدادات أوبك إشارة مؤسفة   
الجمعة 1428/2/13 هـ - الموافق 2/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)

اعتبر رئيس وكالة الطاقة الدولية كلود مانديل أن أي خفض آخر في إمدادات منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) خلال اجتماعها المقرر الشهر الجاري، سيكون بمثابة إشارة مؤسفة للغاية.

وعبر مانديل في حديث لرويترز عن شعوره بالقلق إزاء ارتفاع أسعار النفط رغم أن السوق لا تنقصها الإمدادات.

وقال إنه لا يتوقع تغييرا في إمدادات أوبك في اجتماعها المقبل مع إدراكه بأن السوق لا تنقصها الإمدادات وأن هناك عوامل غير أساسية -منها الاضطرابات السياسية في دول منتجة للنفط- تؤثر على العرض والطلب، وهي التي دفعت أسعار النفط العالمية لتجاوز مستوى 60 دولارا للبرميل.

وقال علي النعيمي وزير نفط المملكة العربية السعودية -أبرز أعضاء أوبك- إنه قد لا يكون هناك ما يدعو لتغيير التخفيضات الراهنة في إمدادات المنظمة خلال اجتماعها المقرر يوم 15 مارس/آذار الجاري في فيينا.

كما قال وزراء في أوبك إن النظام القائم في الإمدادات قد يبقى معمولا به. ورجح وزير الطاقة الإندونيسي بورنومو يوسجيانتورو أن تبلغ أسعار النفط 60 دولارا للبرميل في المستقبل القريب.

وقد خفضت أوبك إمداداتها خلال الاجتماعين الماضيين بمقدار 1.7 مليون برميل يوميا تعادل نحو 6% من إنتاجها. وأشارت المنظمة إلى أن سعر سلة خامات نفطها انخفض إلى 56.57 دولارا أمس من 57.09 دولارا أمس الأول.

وتراجعت أسعار الخام الأميركي الخفيف ومزيج برنت في لندن متأثرة باضطراب أسواق الأسهم وضعف نمو الاقتصاد الأميركي، إلا أن نقص المخزونات الأميركية من مشتقات النفط دعم الأسعار.

وانخفض سعر الخام الأميركي الخفيف 17 سنتا إلى 61.62 دولارا للبرميل، في حين هبط مزيج برنت إلى 61.71 دولارا منخفضا 29 سنتا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة