استئناف الملاحة بمطار بيروت بعد انتهاء الإضراب   
السبت 1426/9/6 هـ - الموافق 8/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:06 (مكة المكرمة)، 11:06 (غرينتش)
الإضراب أغلق المطار تماما أمام حركة الملاحة (الفرنسية)
استؤنفت صباح اليوم حركة الملاحة الجوية في مطار الرئيس رفيق الحريرى الدولي في بيروت بعد إضراب المراقبين الجويين احتجاجا على عدم تلبية مطالبهم وإصلاح أوضاعهم.
 
شلت حركة الملاحة الجوية في المطار الدولي الوحيد في بيروت على مدى 20 ساعة، بدءا من الحادية عشرة قبل ظهر أمس، لتستأنف في السابعة صباح اليوم. 
 
وأدى توقف حركة الملاحة الجوية في المطار إلى إلغاء 104 رحلات 
جوية لـ300 شركة طيران عربية وأجنبية منها 30 رحلة لشركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية بين إقلاع وهبوط. 
 
وبدت قاعات المغادرة والوصول والترانزيت في المطار خالية من المسافرين والركاب بشكل كلى، وكذلك مدارج هبوط وإقلاع الطائرات التي استقبلت طائرة بحالة اضطرارية إنسانية بصورة استثنائية فقط.
 
ويطالب المراقبون الجويون بزيادة أجورهم، ودفع أجور الساعات الإضافية التي لم يتقاضوها منذ عام 2001.
 
وتضامن الطيارون اللبنانيون مع مطالب المراقبين، ونفذوا إضرابا تحذيريا لمدة ثلاث ساعات من الثانية عشرة ظهرا إلى الثالثة بعد الظهر.
 
وهي المرة الأولى التي يتوقف فيها المطار عن الحركة لهذه المدة، إذ كانت التحركات المطلبية سابقا تقتصر على التوقف رمزياً لمدة أقصاها ست ساعات، كانت تعدل فيها مواعيد الرحلات أو تؤجل ولا تلغى كما حصل أمس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة