معوقات أمام استمرار نمو الاقتصاد بالصين   
السبت 1425/11/28 هـ - الموافق 8/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:19 (مكة المكرمة)، 20:19 (غرينتش)

قال مستشار بالبنك الدولي اليوم الخميس إن اعتماد الصين على النفط المستورد ومشكلة تلوث البيئة بالإضافة إلى نقص موارد المياه تشكل التهديد الرئيسي لاستمرار نموها الاقتصادي.

وقال يوكون هوانغ الذي عمل في السابق رئيسا لفرع البنك الدولي في الصين إن قضية استمرار النمو الاقتصادي ستكون من القضايا الرئيسية على مدى الأعوام الثلاثة أو الخمسة القادمة وإن المشكلات المشار إليها ستكون أهم القضايا التي تهدد استمرار النمو الاقتصادي في البلاد.

وأضاف يوكون في ندوة نظمها معهد سنغافورة لدراسات جنوب شرق آسيا أن نسبة نمو اقتصاد الصين التي تصل حاليا إلى 9% ستنخفض إلى 6 أو 7% في السنوات القادمة وستكون القوة الدافعة وراء النمو والتوسع في المقدرة على الإنتاج , وبنسبة أقل ستكون الاستثمارات الجديدة.

وقال يوكون بالرغم من أن الصين خفضت نسبة التلوث البيئي الناتج عن الصناعة إلا أنه بالمقابل ازداد عدد السيارات الخاصة ويوجد في الصين 10 من المدن الأكثر تلوثا في العالم.

وأشار يوكون إلى أن الصراع على المياه سيؤدي إلى منافسة بين مصالح المدن أو المناطق الحضرية والمناطق الريفية والمناطق الصناعية التي تحتاج للمياه. وقال إن 75% من مياه الأنهار في الصين ملوثة ولا تصلح للشرب أو الصيد أو حتى للري.

وقال يوكون إن التهديد الذي تشكله هذه المشكلات لاستمرار النمو الاقتصادي في الصين أكبر من التهديد السياسي أو الاقتصادي بما في ذلك احتمالات النزاع مع تايوان أو حجم الديون الكبيرة التي تتحملها البنوك المملوكة للدولة ولا تستطيع استردادها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة