جنوب السودان يهدد بإغلاق خط النفط   
الأحد 1432/9/16 هـ - الموافق 14/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:05 (مكة المكرمة)، 18:05 (غرينتش)

دولة جنوب السودان قد تسعى لبدائل أخرى بينها بناء خط منفصل لأنابيب النفط (الجزيرة)


قال جنوب السودان إن الخرطوم تسعى إلى فرض رسوم مبالغ فيها مقابل استخدام خط أنابيب السودان، وحذر من أنه قد يغلق الخط، في إشارة إلى تصاعد التوترات مجددا في الوقت الذي يتنازع فيه الجانبان بشأن تقسيم إيرادات النفط.
 
وقال وكيل وزارة الطاقة والتعدين في جنوب السودان ديفد لورو جوبك إن السعر الذي تريد الخرطوم أن تدفعه جوبا مبالغ فيه, وأضاف "إذا أصرت الخرطوم على أن ندفع وإلا فلن يسمحوا لنا باستخدام الخط، فإن جمهورية جنوب السودان قد تطلب منهم إغلاق خط الأنابيب لأن ذلك ينطوي على تمييز".
 
وقال جوبك إن جنوب السودان قد يسعى لبدائل أخرى من بينها بناء خط منفصل لأنابيب النفط إذا ما أصر السودان على رسوم توازي ثلث قيمة صادرات الجنوب.
 
ويطلب السودان رسوما توازي ثلث قيمة صادرات جنوب السودان، وفشل الجانبان حتى الآن في الاتفاق على رسوم الاستخدام في خلاف قد يعطل الإمدادات من أحد أكبر منتجي النفط في أفريقيا.
 
وتطلب الخرطوم 32 دولارا للبرميل مقابل استخدام الميناء وخط الأنابيب والمصافي لبيع نفط الجنوب، ويعادل ذلك تقريبا ثلث قيمة صادرات جنوب السودان بالأسعار الحالية.
 
وفي وقت سابق من الشهر الجاري أوقف السودان شحنة حمولتها 600 ألف برميل من جنوب السودان في نزاع بشأن الرسوم الجمركية، وكان ذلك أحدث تصعيد للتوترات بين البلدين.
 
وقال جوبك إن هناك شركات -بينها شركات صينية- مستعدة لتمويل إنشاء خط أنابيب مستقل في جنوب السودان، مضيفا أن مد خط أنابيب إلى كينيا قد يستغرق عامين، لكن خبراء يقولون إن مثل هذه الخطط تستغرق سنوات.
 
وأوضح أن شركات -بعضها صينية ويابانية وكورية ومن دول بالشرق الأوسط- مستعدة لتمويل خط الأنابيب حتى جزيرة لامو الكينية.
 
وتعهدت الصين بدعم السودان وجنوب السودان ومساعدة كل منهما في تطوير قطاع النفط التابع له، في إطار مساعي بكين القوية للوصول إلى الموارد الطبيعية في أفريقيا.
   
وأشار جوبك إلى أن وزارة الطاقة والتعدين وقعت الأسبوع الماضي مذكرة تفاهم مع شركة النفط الوطنية الصينية "سي.أن.بي.سي"، لكنه لم يذكر تفاصيل. ومنح السودان هو الآخر الشركة الصينية مزيدا من حقوق التنقيب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة