رسوم أميركية على واردات الصين   
الجمعة 1431/10/16 هـ - الموافق 24/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 22:32 (مكة المكرمة)، 19:32 (غرينتش)
العجز التجاري الأميركي مع الصين بلغ 25.92 مليار دولار في يوليو/تموز (الأوروبية-أرشيف)

وافقت لجنة بمجلس النواب الأميركي اليوم الجمعة على مشروع قانون يسمح للولايات المتحدة بفرض رسوم على السلع الواردة من البلدان ذات العملات المقومة بأقل من قيمتها, ويشكل ذلك بالأساس ضغوطا جديدة على الواردات الصينية.
 
وأيدت لجنة موازنة الضرائب والميزانية التابعة لمجلس النواب مشروع  القانون في اقتراع، ممهدة الطريق أمام مناقشته في المجلس بكامل هيئته الأسبوع القادم.
 
وسيعدل المشروع قانون التجارة الأميركي بما يسمح لوزارة التجارة الأميركية بأن تتعامل مع عملة مقومة بسعر يقل عن قيمتها الفعلية على أنها دعم للتصدير, وأن تواجهها بفرض رسوم جمركية تعويضية.
 
ويقدر مسؤولو وزارة التجارة أن حجم الواردات الأميركية من الصين
التي تفرض عليها رسوم جمركية تعويضية أو لمكافحة الإغراق يقل حاليا عن 3% من إجمالي الواردات.

وقال رئيس اللجنة ساندر ليفن "إن المشروع سيعطي الولايات المتحدة أدوات جديدة للتصدي للتلاعب بالعملة من جانب الصين لأن الضغط الدبلوماسي لم يثمر عن نتائج مرضية".
 
وأضاف ليفن -وهو نائب ديمقراطي- أن استمرار الصين في التلاعب بالعملة سبب تشويها كبيرا في الأسواق الدولية, وأن الإبقاء على قيمة العملة الصينية منخفضة "له آثار كبيرة على العمال الأميركيين وبالتالي الوظائف في أميركا, وذلك هو بيت القصيد".
 
يعتقد الأميركيون أن اليوان مقوم أقل بـ40% من قيمته أمام الدولار (الفرنسية-أرشيف)
عجز تجاري
وفي وقت سابق من هذا الأسبوع قال رئيس الوزراء الصيني وين جياباو إن سعر صرف اليوان مقابل الدولار ليس السبب الرئيسي للعجز التجاري الأميركي مع الصين.
 
وأضاف أن قيمة اليوان إذا ارتفعت بنسبة 20 إلى 40% كما تطالب به الولايات المتحدة، فسيؤدي ذلك إلى إفلاسات على نطاق واسع في قطاع التصدير الصيني الذي تعمل فيه الشركات بهوامش أرباح ضئيلة.
 

ويعتقد مشرعون أميركيون أن اليوان مقوم بأقل من قيمته بما يصل إلى 40%، مما يعطي المصدرين الصينيين ميزة غير عادلة ويمكنهم من إغراق السوق الأميركية بالسلع الصينية الرخيصة.

 

وبلغ العجز التجاري الأميركي مع الصين حسب وزارة التجارة الأميركية 25.92 مليار دولار في يوليو/تموز الماضي نزولا من 26.15 مليارا في يونيو/حزيران الماضي.

 

وكانت الولايات المتحدة قد رفعت قضيتين جديدتين ضد الصين لدى منظمة التجارة العالمية تتعلقان بالحواجز التجارية ضد شركات بطاقات الائتمان الأميركية وبرسوم مكافحة الإغراق والرسوم التعويضية التي فرضتها الصين خاصة على منتجات الصلب الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة