الأمم المتحدة تطالب الثماني بمواجهة الفقر وأزمة الغذاء   
الجمعة 1429/6/24 هـ - الموافق 27/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:10 (مكة المكرمة)، 15:10 (غرينتش)
بان كي مون حذر خلال قمة روما من مغبة الإخفاق في مواجهة أزمة الغذاء (الأوروبية-أرشيف)

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنه سيدعو قادة مجموعة الثماني بقمتهم المقبلة في اليابان الشهر المقبل، إلى القيام بخطوات ملموسة لمكافحة الأزمة الغذائية العالمية والفقر والتغير المناخي.
 
وأكد بان كي مون في مؤتمر صحفي الأحد ضرورة  تطبيق تدابير اتخذت في قمة الفاو الأخيرة بروما الشهر الجاري لإنهاء الأزمة الغذائية، ولاسيما تعهد البلدان الموقعة برفع القيود عن الصادرات.
 
وقال أيضا إنه سيقترح على القمة التي ستعقد من السابع إلى التاسع من يوليو/ تموز مضاعفة نسب المساعدة الرسمية للتنمية بالبلدان النامية والمخصصة للإنتاج الزراعي والتنمية الريفية، ثلاث مرات. وكان الأمين العام الأممي حذر خلال قمة روما من مغبة الإخفاق في مواجهة أزمة الغذاء.
 
"

"
وأوضح بان كي مون أنه من أجل تخطي الأزمة الغذائية فإن أقل ما يحتاج إليه العالم هو ثورة خضراء ثانية.
 
وأشار إلى أن المجموعة الدولية ما زالت بعيدة عن أهدافها المتصلة بالتنمية الألفية على صعيد خفض الفقر حتى عام 2015، مطالبا بضرورة الوصول إلى تقدم بهذا الصدد.
 
وفيما يتعلق بالتغير المناخي، دعا الأمين العام إلى بذل جهود تتيح التوصل إلى  اتفاق تاريخي جديد العام المقبل بالعاصمة الدانماركية كوبنهاغن، موضحا أنه سيدعو قادة مجموعة الثماني إلى الاتفاق على أهداف قصيرة ومتوسطة المدى لخفض الانبعاثات.

وسيحضر بان كي مون قمة الثماني خلال جولة آسيوية له تشمل أيضا الصين وكوريا الجنوبية.
 
يُذكر أن مجموعة الثماني تضم روسيا إضافة إلى مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى: الولايات المتحدة وألمانيا وكندا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا واليابان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة