دبي تتصدر خسائر الأسهم بالخليج   
الأحد 1431/1/3 هـ - الموافق 20/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:22 (مكة المكرمة)، 18:22 (غرينتش)
سوق دبي المالية تأثرت سلبا الآونة الأخيرة بقضية ديون دبي العالمية 
(رويترز-أرشيف)

تراجع مؤشرا سوقي الإمارات الماليتين ومؤشرات أسواق خليجية أخرى عدا السعودية الأحد قبيل اجتماع يعقد الاثنين بين مجموعة دبي العالمية ودائنيها بشأن إعادة هيكلة قسم من ديون المجموعة.
 
واقتصرت تعاملات الأحد على خمس بورصات خليجية هي دبي وأبو ظبي وقطر والسعودية, وكانت ضعيفة وتمت تحت وطأة عمليات بيع للأسهم. وكانت بورصتا الكويت والبحرين مغلقتين الأحد بسبب عطلة السنة الهجرية الجديدة وتستأنفان النشاط الاثنين.
 
ومن المتوقع خلال الاجتماع الذي يعقد الاثنين بين دبي العالمية ودائنيها أن تطلب المجموعة المملوكة لحكومة دبي من البنوك رسميا تجميد أقساط قروض، بينما تسعى إلى إعادة هيكلة ديون بنحو 22 مليار دولار.
 
وفي تعاملات سوق دبي المالية التي أغلق مؤشرها متراجعا 2.5%, شملت عمليات البيع مختلف القطاعات مع تراجع سهم شركة إعمار العقارية القيادي 3.3% في حين فقد سهم سوق دبي المالي 4.7%.
 
واستعرض مروان شراب نائب رئيس شركة غلف مينا للاستثمارات البديلة عوامل تراجع مؤشر سوق دبي، مشيرا إلى بداية الأسبوع وغياب إقبال الأجانب على التداول.
 
بدوره أغلق مؤشر سوق أبو ظبي متراجعا 0.9%. وتعرضت أسهم البنوك لضغوط بيع, وكان في المقدمة سهم بنك أبو ظبي التجاري الذي هبط 4.6%. وأبوظبي التجاري هو أحد أعضاء لجنة دائني دبي العالمية.
 
وانخفض أيضا سهم أبو ظبي الوطني -أكبر بنوك الإمارة من حيث القيمة السوقية- بنسبة 2.7%. وعلى منوال دبي وأبو ظبي هبط مؤشر السوق العُمانية 0.1% في حين تراجع المؤشر القطري 0.5%.
 
وكانت البورصة السعودية الاستثناء الوحيد في تعاملات الأحد إذ  واصلت مكاسبها, وأغلق مؤشرها مرتفعا 0.2% بدعم بعض عمليات الشراء في قطاع البتروكيماويات.
 
ورغم التقلبات الجديدة التي سجلت الأحد, رجح محلل مالي بالمنطقة أن تعاود أسواق الأسهم الخليجية الاستقرار هذا الأسبوع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة