اتفاق أميركي سعودي للمحافظة على استقرار أسواق النفط   
السبت 1429/1/12 هـ - الموافق 19/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:46 (مكة المكرمة)، 18:46 (غرينتش)

بودمان دعا أوبك إلى زيادة إمداداتها للأسواق لخفض الأسعار (الفرنسية)

اتفقت السعودية والولايات المتحدة على أهمية إبقاء الاستقرار والتوازن في أسواق النفط العالمية، حسب بيان صادر عقب اجتماع وزير الطاقة الأميركي سام بودمان مع وزير النفط السعودي علي النعيمي في الرياض السبت.

وأضاف البيان أن البلدين اتفقا على التعاون الثنائي في مجال تبادل المعلومات حول الخطط المستقبلية والعمل من أجل استقرار السوق البترولية الدولية.

ودعا بودمان السعودية إلى زيادة إنتاجها النفطي سعيا للتخفيف من شح الإمدادات العالمية وحث منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) على زيادة المعروض خلال اجتماعها في أول الشهر المقبل.

وقال إن هناك إمكانية لزيادة المعروض مدة من الزمن لوجود احتياطي في إشارة إلى السعودية.

ولكن النعيمي اعتبر أن أسعار النفط تعكس أوضاع السوق مشيرا إلى زيادة متوقعة في الإمدادات من بلدان مثل أنغولا.

وتطرق إلى نقص الطاقة التكريرية في الولايات المتحدة ودور المضاربين في ارتفاع الأسعار بنحو 30 دولارا للبرميل.

"

بودمان أقرّ بالحاجة إلى زيادة مصافي التكرير في الولايات المتحدة إلا أنه قلل من دور المضاربة في زيادة الأسعار
"

وأقر بودمان قبل اجتماعه مع النعيمي بالحاجة إلى زيادة مصافي التكرير في الولايات المتحدة إلا أنه قلل من دور المضاربة في زيادة الأسعار.

ورأى أن وجهة النظر السعودية القائلة بأن إنتاج أنغولا ودول غير أعضاء في أوبك سيساعد على تلبية الحاجات النفطية العالمية من الإمدادات، في غير محلها.

وجاءت تصريحات بودمان خلال جولة يزور فيها بعض بلدان الشرق الأوسط عقب زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش للمنطقة الأسبوع الماضي.

وذكر بوش أنه سيدعو العاهل السعودي الملك عبد الله إلى التدخل من أجل المساعدة على خفض أسعار النفط العالمية المرتفعة. وتخشى واشنطن أن تؤدي أسعار النفط المرتفعة إلى دفع الاقتصاد الأميركي للركود. ولكن لم يتضح رد الملك عبد الله على دعوة بوش بشأن النفط.

من جهته استبعد الأمين العام لأوبك عبد الله البدري في مقابلة مع مجلة دير شبيغل الأسبوعية الألمانية حاجة الأسواق حاليا لمزيد من إنتاج أوبك موضحا تحليل المنظمة للسوق يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة