وزراء أفارقة يحثون الدول الغنية على دعم القارة   
الأحد 1425/3/6 هـ - الموافق 25/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزير الخزانة الأميركي أثناء إحدى الجلسات (الفرنسية)

دعا وزراء مالية أفارقة الدول الغنية إلى زيادة مساعدات أفريقيا لمحاربة الفقر وخفض الحواجز التجارية، وإعطاء القارة الأفريقية دورا أكبر في صندوق النقد والبنك الدوليين.

وقال الوزراء على هامش اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين في واشنطن إنه إذا كانت مكافحة الفقر تمثل حقيقة أولوية عالمية، فيجب أن تتصدر أفريقيا جدول أعمال الدول المتقدمة بسبب معدل الفقر المتزايد فيها.

وأكد وزراء مالية السودان وساحل العاج وكينيا والكونغو أن نقص المساعدات الأجنبية هو السبب الرئيسي في صعوبة وفاء أفريقيا بالهدف التنموي للأمم المتحدة في الألفية الجديدة بخفض معدل الفقر إلى النصف بحلول عام 2015.

وتوقع تقرير للبنك الدولي نشر يوم الجمعة الماضي أن يتركز نصف فقراء العالم في أفريقيا بحلول 2015.

وقال وزير المالية السوداني الزبير أحمد الحسن إن الدول الغنية لديها القدرة على حماية الدول النامية من الظروف الخارجية بما في ذلك ارتفاع أسعار الفائدة وتذبذب أسعار الصرف.

وأكد الحسن أن العوائق التجارية مازالت تتضمن تمييزا إلى حد كبير ضد الدول النامية وتمثل عائقا ضخما أمام التنمية.

وأيد وزير المالية العاجي بوهون بوابري نظيره السوداني في أن الحواجز التجارية تمثل نفاقا في الدول المتقدمة التي تدعم التجارة الحرة والخصخصة، ولكنها تبقي على الدعم والتعريفات الجمركية على الواردات مما يجعل من الصعب على الدول النامية المنافسة.

وقال بوابري إن أفريقيا غير ممثلة بشكل كاف في الإدارة العليا للبنك وصندوق النقد الدوليين. وأضاف أن القارة السمراء تريد أن يتم تغيير ذلك بحلول عام 2006 وحث البنك الدولي على إنشاء منصب لنائب مدير أفريقي.

وأعرب الوزراء الأفارقة عن خيبة أملهم بشأن كيفية اختيار كبار مسؤولي المؤسستين التي تجعل رئيس صندوق النقد الدولي أوروبيا دائما ورئيس البنك الدولي أميركيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة