العراق قد ينضم لمنظمة التجارة العالمية خلال عامين   
الأربعاء 1428/8/8 هـ - الموافق 22/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:47 (مكة المكرمة)، 22:47 (غرينتش)

توقع وزير التجارة العراقي عبد الفلاح السوداني انضمام بلاده إلى منظمة التجارة العالمية خلال عامين رغم العنف الذي يضر بالاقتصاد معلنا اعتزام العراق تطبيق نظام جمركي مشجع لرجال الأعمال.

وأفاد في مقابلة مع رويترز بأن الحكومة بدأت رسميا مفاوضات مع منظمة التجارة العالمية في مايو/أيار الماضي مع التزامها بتغيير القوانين المتعارضة مع قواعد المنظمة.

وقال الوزير -الذي يرافق رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في زيارة لدمشق لبحث سبل تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية- إنه يتوقع انضمام العراق إلى منظمة التجارة في 2009/2010.

وأضاف أنه تم توجيه أسئلة من المنظمة بشأن التشريعات والقوانين العراقية والوزارات ستجيب عليها.

"
انسجام التعريفة الجمركية الجديدة مع قواعد منظمة التجارة وستكون بين خمسة و15%"
وأشار إلى انسجام التعريفة الجمركية الجديدة مع قواعد منظمة التجارة وستكون في المتوسط بين خمسة و15%.

ورأى السوداني أن التجارب أثبتت في حالة ارتفاع التعريفة الجمركية المساعدة بحماية الإنتاج المحلي جزئيا إلا أنها تزيد من ما وصفها بالقطيعة الاقتصادية.

وتطرق إلى وجود صعوبات تشريعية ينبغي التغلب عليها قبل سن قانون جمركي جديد.

ويطبق العراق حاليا تعرفة جمركية بنسبة 5% كرسم إعادة إعمار على الواردات بعدما ألغت إدارة الاحتلال الأميركي عام 2003 التعريفات الجمركية التي فرضت في عهد النظام السابق.

وأشارت بيانات للبنك المركزي إلى تراجع واردات العراق إلى 20.9 مليار دولار عام 2006 مقابل 23.5 مليار دولار عام 2005 بينما زادت الصادرات وخاصة النفط إلى 30.5 مليار دولار العام الماضي من 23.7 مليار دولار في سابقه.

وقد كان العراقيون أكثر شعوب الشرق الأوسط استهلاكا قبل فرض الأمم المتحدة عقوبات على العراق عام 1990 جراء غزوها الكويت.

وأدت أعمال النهب والإجراءات التي تلت الغزو الأميركي للبلاد إلى تدمير القاعدة الصناعية بشكل أكبر رغم إلغاء العقوبات عام 2003 وارتفاع مستويات السيولة الأمر الذي زاد الطلب على السلع الاستهلاكية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة