إسرائيل تبدأ ضخ الغاز من حقل بحري   
السبت 1434/5/19 هـ - الموافق 30/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:41 (مكة المكرمة)، 18:41 (غرينتش)
شركة نوبل إنرجي تقود تحالف شركاتٍ بدأ إنتاج الغاز في حقل تمار قبالة السواحل الإسرائيلية (الأوروبية)

أعلنت وزارة الطاقة والموارد المائية الإسرائيلية اليوم عن بدء إنتاج الغاز الطبيعي في حقل تمار البحري الواقع قبالة سواحلها وذلك بعد أربع سنوات من التنقيب، ويقع الحقل على بعد تسعين كيلومترا من سواحل حيفا، وسيتم نقل الغاز المنتج عبر أنبوب تحت البحر على مسافة 150 كيلومترا.

وذكرت الصحف الإسرائيلية أن الغاز المنتج سيضخ أولاً من الحقل إلى منشأة إنتاج على بعد 25 كيلومترا من عسقلان، ومنها ينقل إلى ميناء في أشدود.

وبمجرد انتهاء الاختبارات الضرورية التي ستجريها شركة نوبل إنرجي الأميركية -التي تقود تحالف شركات يشغل الحقل- سيتم إعلان بدء مرحلة التسويق التجاري للغاز للعملاء، ويتوقع أن تبدأ أولى عمليات تسليم غاز حقل تمار للعملاء في غضون 24 ساعة إذا لم يقع طارئ.

من المنتظر أن يبلغ حجم إنتاج الغاز بحقل تمار 7.5 مليارات متر مكعب في مرحلة أولى، ثم يرتفع في غضون سنوات إلى 11 مليار متر مكعب

وتقدر احتياطيات الغاز في حقل تمار بنحو 284 مليار متر مكعب، وينتظر أن يبلغ حجم الإنتاج في مرحلة أولى 7.5 مليارات متر مكعب ثم يرتفع في غضون سنوات إلى 11 مليار متر مكعب. وقد وقعت الشركات المستغلة للحقل عقود تسليم لعملاء إسرائيليين بقيمة 36 مليار دولار.

متنفس
وسيشكل بدء الإنتاج التجاري للغاز الطبيعي متنفسا لشركة الكهرباء الإسرائيلية التي واجهت نقصا في إمدادات الغاز خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية، وكانت مصر تزود إسرائيل بنسبة 40% من حاجاتها من الغاز قبل أن تقرر القاهرة في أبريل/نيسان الماضي إلغاء عقد تصدير الغاز لإسرائيل بسبب عدم التزام الشركة المعنية بتصدير الغاز المصري لإسرائيل بشروط التعاقد.

وكانت إسرائيل قد اكتشفت حقلين كبيرين للغاز، أحدهما تمار في عام 2009 والآخر حقل ليفيتين في العام التالي له، ويتوقع أن يبدأ الإنتاج في الحقل الثاني في عام 2016، وهي السنة نفسها التي ينتظر أن تبدأ فيها إسرائيل بتصدير الغاز الطبيعي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة