تجار النفط يستعدون لعودة صادرات العراق   
الأربعاء 1423/2/19 هـ - الموافق 1/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت مصادر في سوق النفط إن عددا من الشركات الصغيرة التي تهيمن الآن على عقود توريد النفط العراقي المباشرة عرضت بيع نفط بشكل مبدئي هذا الأسبوع. وقال مشتر للنفط العراقي "بدأنا في تلقي العديد من الاتصالات الهاتفية يوم الاثنين كما لو كان الجميع تلقى إشارة باستئناف المبيعات مرة أخرى".

وتعد هذه العروض من المؤشرات الأولى على أن بغداد ربما تخطط لرفع الحظر عن صادرات النفط في الثامن من مايو/ أيار بعد شهر من فرضه رغم أن التجار قالوا إنهم لا يسعون لإبرام صفقات مؤكدة حتى تتضح السياسة العراقية.

وحذر التجار من أن الشركات لم تتلق أي ضمانات قوية بشأن الإمدادات العراقية إذ أعلنت بغداد أنها ستعيد النظر في الحظر الرامي للضغط على الولايات المتحدة وإسرائيل في السابع من مايو/أيار الحالي.

وقال مشتر "هناك نشاط ولكن من الصعب أن يعرف أي شخص بواطن الأمور". وقال تاجر كبير آخر "الناس الذين أعرفهم مازالوا يخمنون, لا يزال الأمر بيدي صدام ونود أن نكون مستعدين على أي حال".

وأعلن الرئيس العراقي صدام حسين وقف صادرات بلاده من النفط التي تقدر بنحو مليوني برميل يوميا من الثامن من أبريل/نيسان ولمدة 30 يوما احتجاجا على غزو القوات الإسرائيلية للأراضي الفلسطينية.

وأشارت مصادر السوق إلى أن عدة تجار وهم عادة من الوسطاء الذين يشترون الخام من الشركات المتعاقدة مع العراق ويبيعونه للمصافي حجزوا ناقلات بعد الثامن من مايو/أيار بصفة مبدئية غير أنه ليس هناك حجز مؤكد بعد.

وما زال التباين يسود السوق إذ يصر البعض على أن الصادرات ستستأنف ولكن بمعدلات أبطأ في حين هناك قناعة لدى آخرين باستمرار وقف الصادرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة