بكين تنتظر خططا أوروبية للمساعدة   
الجمعة 8/12/1432 هـ - الموافق 4/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:14 (مكة المكرمة)، 15:14 (غرينتش)


حث مستشار للبنك المركزي الصيني حكومة بلاده على اشتراط وضع الأوروبيين خططا واضحة ومحددة قبل أن تضخ بكين استثمارات في صندوق الاستقرار المالي الأوروبي الذي قرر الاتحاد الأوروبي زيادته من 440 مليار يورو إلى تريليون يورو.

وأضاف لي داو كوي أن الصين يجب أن تصر على ضوابط واضحة ومحددة بشأن كيفية استخدام هذه الأموال.

وفي كلمة له بمنتدى في بكين رجح كوي أن تعمد الصين للتعاون مع بقية دول بريكس (البرازيل وروسيا والهند وجنوب أفريقيا) بشأن خطوات محتملة لمساعدة أوروبا على التغلب على أزمة الديون.

وكان الاتحاد الأوروبي أعرب الأسبوع الماضي عن أمله -إثر قمة طارئة عقدت في بروكسل- بمساهمة الصين -صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في العالم والتي تتمتع بوفرة في السيولة المالية- في صندوق الاستقرار.

ولي داو كوي -عضو في لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي التي تضم 15 عضوا وهو أستاذ اقتصاد في جامعة تسينغوا- حث حكومة بلاده على متابعة تطورات أزمة الديون السيادية الأوروبية، مشيرا إلى أن أوروبا هي أكبر شريك تجاري للصين.

وتابع أنه في ظل اقتصاد العولمة يتوجب على بكين إيلاء اهتمام كبير لاقتصادات أوروبا وأميركا، لافتا إلى أن أي تراجع في اقتصاد أي منطقة سيكون له تأثيراته السلبية على بقية المناطق.

وقبيل انطلاق قمة مجموعة العشرين كان الرئيس الصيني هو جينتاو خلال لقائه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اعتبر أنه ينبغي على أوروبا حل أزمة ديونها السيادية، معربا عن ثقته بقدرة القارة على مواجهة الأزمة.

وأعرب جينتاو عن ثقة الصين بأن قادة الاتحاد الأوروبي يمتلكون الحكمة والقدرة الضروريتين لحل مشكلة الديون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة