واشنطن تدعو لاتفاق يوقف إضراب عمال النقل في نيويورك   
الخميس 1426/11/22 هـ - الموافق 22/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:58 (مكة المكرمة)، 22:58 (غرينتش)

القضاء يفرض غرامة مليون دولار يوميا على اتحاد العمال بسبب الإضراب (الفرنسية)

دعا البيت الأبيض سلطة المواصلات بنيويورك واتحادات العمال، إلى اتفاق يضع حدا للإضراب الذي شل قطاع النقل العام في المدينة.

وجاءت هذه الدعوة على لسان المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان الذي طلب من الطرفين الاجتماع، وحل الخلافات لوقف الإضراب.

ودخل إضراب عمال النقل العام في نيويورك يومه الثاني حيث بدأ ملايين السكان السير على الأقدام للوصول لعملهم، بينما سعى آخرون لوسيلة نقل من خلال الإنترنت واستخدام الدراجات الهوائية.

وأدى الإضراب الذي بدأ أمس الثلاثاء بعد فشل محادثات لتحسين أوضاع العمال، إلى الإضرار بالأعمال وإزعاج السكان في ذروة موسم العطلات والتسوق.

ويمثل إضراب عمال النقل العام بمشاركة 34 ألف شخص في سلطة النقل بالمدينة الأول من نوعه بين العاملين بالحافلات والقطارات خلال 25 عاما، ويترك نحو سبعة ملايين شخص يبحثون عن وسيلة للذهاب إلى أعمالهم ومدارسهم.

"
الإضراب كلف نيويورك 400 مليون دولار حتى الآن وسيكلف 300 مليون يوميا
"
وقدّر مسؤولو المدينة تكاليف الإضراب بمبلغ 400 مليون دولار حتى الآن، وسيكلف 300 مليون دولار يوميا خلال الثلاثة أيام المقبلة.

وفي ظل أحوال جوية دون درجة التجمد رغم سطوع الشمس بقيت قطارات الأنفاق والحافلات متوقفة بسبب الإضراب، وسادت الفوضى سيارات التاكسي التي استغلت الموقف وأصبحت تنقل عدة أشخاص في وقت واحد.

وفرض القضاء في بلدية نيويورك على اتحاد عمال النقل الذين أعلن الإضراب عن العمل ليل الاثنين الثلاثاء، غرامة مليون دولار عن كل يوم إضراب اعتبارا من أمس.

وأصدرت المحكمة العليا في بروكلين هذا القرار، بطلب من سلطة النقل في نيويورك بموجب القانون الذي يحظر أي إضراب في النقل العام.

وقد رفضت اتحادات العمال العروض حول الرواتب التي قدمتها سلطة النقل بنيويورك، وأعلنت الإضراب العام والمفتوح على خطوط الحافلات وقطارات المترو بالمدينة.

وحذّر عمدة نيويورك ميشيل بلومبرغ في وقت سابق من الأضرار التي سيلحقها الإضراب بأكبر مدينة أميركية تستخدم الحافلات والقطارات بالنقل العام، وخسائر فادحة باقتصادها خلال موسم التسوق والعطلات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة