النيل الأبيض تتوقع حفر بئر نفط سودانية هذا العام   
الأربعاء 1427/2/15 هـ - الموافق 15/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:36 (مكة المكرمة)، 10:36 (غرينتش)

توقعت شركة النيل الأبيض البريطانية للتنقيب عن النفط البدء بحفر أول بئر لها جنوب السودان مع حلول الربع الأخير من العام الحالي، رغم نزاع مع شركة توتال الفرنسية على المنطقة نفسها.

وقال مسؤول العمليات بشركة النيل الأبيض على هامش مؤتمر للاستثمار جنوب السودان بدأ بالعاصمة الكينية نيروبي، إن الشركة تتوقع أن تتمكن خلال ثلاث سنوات من ضخ النفط للاستهلاك المحلي والسوق الدولية.

وأضاف فيليب وورد أن النيل الأبيض تملك عقدا ساري المفعول للتنقيب عن النفط جنوب السودان.

وأشار إلى تقديرات بصناعة النفط بأن الاحتياطيات في القطاع (بي أيه) تتراوح بين ثلاثة وخمسة مليارات برميل من النفط، وأنه أفضل قطاع بجنوب البلاد.

وقد منحت الحركة الشعبية لتحرير السودان بعد توقيع اتفاق السلام مع الحكومة السودانية عام 2005 شركة النيل الأبيض، امتيازا للتنقيب عن النفط.

وحصلت الشركة على حقوق التنقيب بالقطاع (بي أيه) ويغطي مساحة تبلغ 67 ألف كلم2 جنوب السودان تشكل جزءا من القطاع بي الذي تقول توتال إنها تملك حقوق التنقيب فيه.

ورفع الاتفاق الذي منح الحركة الشعبية حصة نسبتها 50% بالنيل الأبيض سهم الشركة من 10 بنسات إلى 137 بنسا.

ولكن السهم انخفض بعد قول الحكومة السودانية إنه لا يجوز للحركة عقد مثل هذا الاتفاق، وبعد تهدد توتال باللجوء إلى القضاء لإنقاذ الترخيص الذي حصلت عليه من الحكومة بالمنطقة نفسها.

"
توتال تتوقع تسوية نزاع نفطي بشأن قطاع جنوبي بين الحكومة السودانية والجنوب
"
من جهته قال رئيس توتال للتنقيب والإنتاج بالسودان نيكولا برونيه إن الشركة تتوقع تسوية المشكلة بين الحكومة السودانية وحكومة جنوب السودان.

وذكر وزير التجارة بحكومة جنوب السودان أنتوني لينو أن النزاع يعالج على أعلى مستوى، ويجري البحث عن حل لهذه المشكلة.

يُشار إلى أن السودان ينتج حاليا 500 ألف برميل من النفط يوميا معظمها من جنوب البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة