نفط الجنوب العراقي "يحجّم" الخسائر بالشمال   
الأحد 1435/10/29 هـ - الموافق 24/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)

عبد الله الرفاعي-البصرة

أكد الناطق الرسمي باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد ارتفاع الإنتاج في منطقة الجنوب خلال الأشهر الأخيرة، حيث بات يتراوح بين 2.4 و2.6 مليون برميل في اليوم.

ومن المتوقع أن تزداد كميات الإنتاج والتصدير بحسب خطط وزارة النفط، ويكتسي هذا أهمية كبيرة للحكومة في بغداد بعد أن خسرت موارد نفطية بسبب سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على عدة مناطق في الشمال.

وتواصل الحكومة خطط ومشاريع تطوير نفط الجنوب على صعيد الاستخراج والنقل والتصدير.

وقال جهاد إن العراق يخسر من جراء الصراع ما معدله ثلاثمائة إلى أربعمائة ألف برميل في اليوم، وهو ما قيمته 1.5 مليار دولار سنويا.

جهاد: حقول نفط الجنوب تنتج أكثر من مليوني برميل يوميا (الجزيرة)

استيلاء ومتاجرة
وأضاف أن الاقتصاد العراقي تكبد خسائر بفعل "العمليات الإرهابية" وسيطرة التنظيم على المنشآت النفطية واستيلائه على النفط الخام ومحاولة المتاجرة به وبيعه بأسعار متدنية وتهريبه عبر الحدود.

لكنه أبدى ارتياحا من تطور الإنتاج في الجنوب. وقال إنه من المؤمل أن يرتفع الإنتاج الأولي لحقل بدرة النفطي بمعدل 15 ألف برميل في اليوم وصولا إلى ستين ألفا.

من جهته، أوضح الخبير النفطي حمزة الجواهري أن عمليات التطوير في الإنتاج تجري بشكل ممنهج بغض النظر عن الصراع العسكري الجاري حاليا.

وتحدث عن دخول العديد من الحقول المنتجة والخضراء ضمن عمليات التطوير عبر جولتي التراخيص الأولى والثانية.

وقال للجزيرة نت إن أنبوب تصدير نفط ميسان الجديد افتتح لاستيعاب الزيادات الناتجة عن تطوير الإنتاج في حقول الحلفاية والفكة والبزركان، حيث يصل إنتاجها ضمن المرحلة الحالية إلى حدود 275 ألف برميل يوميا، ومن المؤمل وصوله إلى مليون برميل عام 2020.

وأشار الجواهري إلى أن أنبوب تصدير نفط ميسان القديم لا يستوعب الزيادات الحاصلة في إنتاج الحقول الثلاثة مع استمرار حفر الآبار الجديدة للوصول إلى الإنتاج المطلوب.

الجواهري: التطوير يجري بشكل ممنهج بغض النظر عن الصراع العسكري (الجزيرة)

عمليات تطوير
وبين أن عمليات التطوير التي تقودها كبريات الشركات العالمية، مثل بريتش بتروليوم وإيني وإكسون موبيل ولوك أويل أدت إلى وصول الإنتاج النفطي من الحقول الجنوبية إلى حدود ثلاثة ملايين برميل.

وتوقع أن يبلغ إنتاج الجنوب تسعة ملايين برميل بحلول عام 2020 "لتعويض توقف الإنتاج الحاصل في المنظومة الشمالية".

من جانبه، أوضح مدير عام شركة نفط ميسان عدنان نوشي أنه سيتم إدخال أكثر من مائة ألف برميل من النفط الخام إلى منظومة الإنتاج بالجنوب، حيث أنهت شركة "بتروجاينا" عمليات تطوير وإنشاء المجمع الإنتاجي الثاني (CPF2) في حقل الحلفاية.

وأوضح أن الحقل بدأ فعليا عمليات التشغيل التجريبي، ومن المؤمل أن يتم افتتاحه رسميا مطلع سبتمبر/أيلول المقبل، مما سيكون له مردود إيجابي في زيادة الصادرات العراقية.

وبلغ إنتاج شركة نفط ميسان بعد افتتاح مشروعي محطة المعالجة الثانية وأنبوب التصريف أكثر من 330 ألف برميل يوميا.

يذكر أن شركة نفط ميسان افتتحت مؤخرا خط تصدير جديد تبلغ طاقته نحو مليون برميل يوميا، وينقل النفط من حقوله إلى ميناء الفاو لغرض تصديره بعد تعرض الخط العراقي-التركي خلال العام الماضي لأكثر من 57 عملية استهداف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة