الجفاف وغلاء الأعلاف يطلقان أزمة الغنم بالجزائر   
الأحد 13/5/1429 هـ - الموافق 18/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:48 (مكة المكرمة)، 14:48 (غرينتش)
سعر لحم الغنم تراجع بشدة في السوق المحلية (الجزيرة نت)

تسعديت محمد-الجزائر
 
تشهد الجزائر انخفاضا غير مسبوق في أسعار الغنم بسبب الجفاف وارتفاع أسعار الأعلاف، ما تسبب في زيادة العرض بشكل يفوق الطلب. ومن جهتها أصدرت الحكومة عدة قرارات تهدف إلى الحيلولة دون انهيار الأسعار وإنقاذ جزء من الثروة الحيوانية.
 
وتفاقمت الأزمة إثر التأثير السلبي للجفاف على حجم المساحة الخضراء والقفزات المتتالية لسعر طن الشعير من 140 دولارا ثم 212 دولارا وأخيرا 470 دولارا، ما دفع الحكومة لطرح المزيد من هذه المادة في الأسواق لخفض أسعارها.
 
كما قامت الحكومة بتصدير مليوني رأس من الغنم على الأقل للتخفيف من الأعداد المتزايدة التي تضم سلالات ذات سمعة عالمية ولمواجهة التراجع المتزايد للرؤوس ولأسعار لحومها في الأسواق المحلية.
 
وأبلغ رئيس اللجنة الوطنية للحوم التابعة لاتحاد التجار والحرفيين بلال جمعة الجزيرة نت بأن الحكومة اتخذت قرارا بإيقاف استيراد اللحوم  المجمدة من الخارج والتي تبلغ 650 طنا شهريا من أجل مساعدة مربي البقر والغنم الذين عجزوا عن تسويق ماشيتهم عقب انهيار الأسعار. كما قامت الحكومة بتوزيع العلف على التجار.
 
الذبح والتجميد
وفي إطار جهود حماية تجارة اللحوم المحلية خاصة الأغنام، تم إنشاء لجنة وطنية لمتابعة الأزمة وتقديم يد العون للمربين.
 
وأوضح جمعة أن الدولة ستشتري الأغنام من المربين وتتكفل بالذبح وتجميد اللحوم، مؤكدا أن "ما يحدث ظرف مؤقت" وتوقع ألا تبقى الأمور على حالها وأن تعود الأسعار إلى مستوياتها السابقة.
 
وفي هذا الصدد عقد الاتحاد العام لتجار اللحوم اجتماعا طارئا وأنشئت لجنة تتنقل لدى مربي الماشية لشراء الأغنام وتجنيبهم الخسارة.
 
وأرجع رئيس لجنة اللحوم سبب الأزمة إلى الجفاف وارتفاع أسعار الحبوب والعلف عموما، معتبرا أن من بين أهم القرارات الحكومية لمعالجة الأزمة استيراد 300 ألف طن من الأعلاف للحد من التداعيات السلبية.
 
الدعم الحكومي
وفي هذا السياق عقد رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الأغلبية جبهة التحرير الوطني العياشي دعدوعة اجتماعا مع وزير الفلاحة بحضور وفد برلماني، لمناقشة أوضاع قطاع الفلاحة وتشخيص أزمة مربي الغنم على وجه الخصوص.
 
واعتبر دعدوعة في حديث للجزيرة نت أن المشكلة الأساسية هي الجفاف الذي يعصف بقطاع الفلاحة بجميع أنواعها وفي مقدمتها تربية الماشية، مشيرا إلى أن عدد الأغنام الموجودة على التراب الوطني يفوق طاقة الغطاء النباتي.
 
وأضاف أن اهتمام الدولة بقطاع الماشية من حيث الوقاية والعلاج المجاني والعلف تعاظم في الفترة الأخيرة، إذ بلغ العدد المصرح به رسميا 20 مليون رأس غنم، ويمكن أن يصل إلى 30 مليونا إذا أخذ بعين الاعتبار الرؤوس غير المسجلة رسميا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة