تزايد المتظاهرين ضد وول ستريت   
السبت 4/11/1432 هـ - الموافق 1/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:28 (مكة المكرمة)، 18:28 (غرينتش)
المحتجون أمام مقر الشرطة بنيويورك (الفرنسية)

تجمع نحو ألفي شخص بمدينة نيويورك الأميركية في أضخم حشد ضمن حملة سموها "احتلوا وول ستريت"، واتجهوا نحو مقر الشرطة الرئيسي في المدينة احتجاجا على سلوك الشرطة ضدهم.
 
وتحتج حركة "احتلوا وول ستريت" التي توعد أعضاؤها بالبقاء حتى الشتاء، على قضايا أبرزها عمليات الإنقاذ المصرفية التي جرت خلال الأزمة المالية عام 2008.
 
وجاء الاحتجاج اليوم بعد أقل من أسبوع من اعتقال الشرطة 80 شخصا أثناء مسيرة إلى منطقة يونيون سكوير التجارية المزدحمة.
 
وكان هذا أكبر عدد من الناس تعتقله شرطة نيويورك خلال مظاهرة واحدة، منذ اعتقال المئات خارج مؤتمر قومي للجمهوريين عام 2004.
 
وزينت لافتات وشعارات مناهضة لوول ستريت مخيم الاعتصام في منتزه زوكوتي بوسط منهاتن.
 
يشار إلى أن عدة مئات من المتظاهرين يحتلون المنتزه القريب من وول ستريت منذ أسبوعين احتجاجا على ما يسمونه جشع الشركات والسياسات الحكومية وعدم المساواة.
 
وقد أضافت الحركة شكاوى استخدام الشرطة للقوة المفرطة ضد المتظاهرين، ومعاملة الشرطة للأقليات العرقية والمسلمين إلى قائمة مظالمها التي تشمل إنقاذا للبنوك والاستيلاء على المنازل التي لم يتمكن أصحابها من دفع أقساطها وارتفاع معدلات البطالة.
 
وبعد منع المتظاهرين من الاقتراب من بعض المناطق القريبة من بورصة نيويورك يوم 17 سبتمبر/أيلول الجاري، أقام المحتجون مخيما على مقربة من البورصة.
 
وتنتشر في منطقة مخيم زوكوتي اللافتات والشعارات المناهضة لوول ستريت وأنشطته المالية.
 
وينام المتظاهرون وقد دثروا أنفسهم بالأغطية أو على مراتب أسرة.
وتوجد مطابخ سريعة التجهيز في المخيم الذي زاره عدد من المشاهير مثل المخرج مايكل مور والممثلة سوزان سراندن للإعراب عن تأييدهم.
 
ومع اقتراب الطقس البارد، أقام المحتجون "لجنة للشتاء" للتأهب لبرودة الجو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة