فيتش تخفض تصنيف الديون التونسية   
الأربعاء 1432/3/28 هـ - الموافق 2/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:27 (مكة المكرمة)، 18:27 (غرينتش)
تحتاج تونس إلى مساعدات مالية للخروج من الأزمة وفقا للبنك المركزي (الفرنسية-أرشيف)

قالت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني اليوم الأربعاء إنها خفضت تصنيف الديون التونسية الطويلة الأجل إلى بي بي بي مع توقعات سلبية، وذلك بسبب حالة عدم اليقين بشأن الاستقرار على الصعيد السياسي والاقتصادي في البلاد.
 
وأعلنت فيتش في تقرير أنها خفضت تصنيف ديون تونس بالعملة الأجنبية على المدى الطويل من "بي بي بي" إلى "بي بي بي سالب"، في أدنى درجة للاستثمار، كما خفضت تصنيف الديون على المدى الطويل بالعملة المحلية إلى "بي بي بي" من "أي سالب".
 
وقال مدير فيتش، تشارلز سيفيل "على الرغم من أن الانتقال إلى الديمقراطية يمكن أن يحسن الثقة في المدى الطويل، فإن الاضطرابات السياسية في تونس تفاقم التوقعات القصيرة الأجل للاقتصاد والنظام المالي".
 
وأضاف "أن عملية الخفض تعكس عدم اليقين بشأن الاستقرار في تونس والسياسة الاقتصادية خلال الفترة الانتقالية السياسية الصعبة".
 
وقال محافظ البنك المركزي التونسي الأسبوع الماضي إن البلاد تحتاج إلى مساعدات مالية لأنها تسعى للخروج من الأزمة بعد أن أطاحت الثورة الشعبية بالرئيس زين العابدين بن علي في 14 يناير/كانون الثاني.

وأكدت فيتش "هناك خطر يتمثل في أن أول انتخابات ديمقراطية بالكامل في تونس (المقررة في يوليو/تموز) سوف تفشل في تشكيل حكومة مستقرة وقوية قادرة على تنفيذ سياسات اقتصادية مسؤولة وتعيد ثقة المستثمرين".
 
وأضافت أن "الإطاحة بالنظام السابق قد أثارت انتظارات، ولكن أي حكومة جديدة سوف تواجه تحديات اقتصادية مماثلة، وأهم من ذلك ارتفاع معدلات البطالة بين الشباب".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة