خمس الإسرائيليين يعيشون دون خط الفقر   
الاثنين 28/8/1423 هـ - الموافق 4/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مزارعون إسرائيليون يتظاهرون أمام مكتب رئيس الوزراء في القدس احتجاجا على رفض الحكومة استقدام عمالة أجنبية ضرورية لجني المحصول السنوي (أرشيف)
ذكر تقرير إسرائيلي رسمي نشر اليوم أن واحدا من كل خمسة إسرائيليين وطفلا من كل أربعة أطفال كانوا يعيشون تحت خط الفقر العام الماضي، وسط أسوء أزمة اقتصادية تعرفها إسرائيل منذ نشأتها قبل أكثر من نصف قرن.

وأفاد التقرير الذي أصدره مكتب التأمينات الاجتماعية أن عدد الإسرائيليين الذين يعيشون تحت خط الفقر ارتفع العام الماضي بـ81 ألف شخص بزيادة نسبتها 7%, ليبلغ 1.17 مليون شخص أي 19.6% من عدد السكان. ومن هذا العدد 531 ألف طفل أي 26.9% من المجموع العام بزيادة تبلغ نسبتها 12% مقارنة مع عام 2000.

وخط الفقر محدد في إسرائيل بـ2768 شيكلا (حوالي 550 دولارا) لزوجين بدون أولاد. وكشف التقرير أيضا أن الهوة بين الفقراء والأغنياء الواسعة أصلا في إسرائيل ازدادت عام 2001. ومثلت عائدات ثلاثة أعشار السكان الأكثر فقرا 3.5% فقط من عائدات البلاد العامة لعام 2001, مقابل 4.5% قبل سنة من ذلك، في حين مثل دخل عشري السكان الأكثر ثراء 54% من إجمالي عائدات إسرائيل.

من جهة أخرى انخفض إجمالي الناتج الداخلي للفرد 7% بين عامي 2000 و2001، ويمكن أن يتراجع إلى 3.5% في العام الجاري حسبما ورد في تقرير لمصرف إسرائيل المركزي. وهذا التدهور ناجم عن ارتفاع معدل البطالة الذي تجاوز 10%, ويمكن أن يبلغ في تقديرات المصرف 12% في العام المقبل. وينص مشروع موازنة عام 2003 على خفض في المخصصات العائلية.

وتعاني إسرائيل من الأثر الاقتصادي للانتفاضة الفلسطينية المستمرة منذ أكثر من عامين, والأزمة العالمية في قطاع التكنولوجيا المتطورة. ويضرب الفقر خصوصا الأقلية العربية التي تشكل 18% من السكان, وسكان المدن الجديدة التي تعرف باسم "المدن التنموية" وتستقبل المهاجرين الجدد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة