أوبك تبحث سياستها الإنتاجية وتغلق أوبكنا   
الثلاثاء 1425/2/9 هـ - الموافق 30/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

من المقرر أن يجتمع وزراء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في فيينا غدا الأربعاء للبت في السياسة الإنتاجية في الربع الثاني والبحث في أمور فنية وإدارية منها مسألة وكالة الأنباء التي تأسست قبل 23 عاما.

وقال وزير النفط بدولة الإمارات العربية المتحدة عبيد بن سيف الناصري إن المنظمة ستنظر في إرجاء تطبيق تخفيضات الإنتاج المتفق عليها في أبريل/ نيسان كأحد الخيارات المطروحة في الاجتماع الوزاري الذي يبدأ غدا الأربعاء.

كما أفاد مستشار الرئيس النيجيري للشؤون البترولية أدموند داوكورو بأنه مازال أمام المنظمة وقت يسمح بتنفيذ تخفيضات الإنتاج المتفق على تطبيقها اعتبارا من أول أبريل/ نيسان بواقع مليون برميل يوميا، متراجعا عن تصريحات سابقة قال فيها إن المنظمة فوتت فرصة تخفيض إنتاجها عندما لم تؤكد ذلك في اجتماع الجزائر.

وقال وزير الطاقة الكويتي الشيخ أحمد فهد الصباح إن الكويت تريد التزام أعضاء المنظمة بحصصهم الإنتاجية وتأجيل خفض الإنتاج المقرر اعتبارا من الشهر المقبل.

ورأى وزير البترول الليبي فتحي بن شتوان ضرورة مضي أوبك قدما في تطبيق خفض الإنتاج بواقع مليون برميل يوميا.

وأعلنت روسيا أنها ستبلغ اجتماع وزراء أوبك أن أسعار النفط مرتفعة أكثر من اللازم وينبغي للمنظمة والدول المنتجة من خارجها التعاون على خفض الأسعار لحماية نمو الاقتصاد العالمي.

ومن جهته دعا رئيس اتحاد بي.دي.إيه الصناعي الألماني البنك المركزي الأوروبي إلى خفض أسعار الفائدة هذا الأسبوع معربا عن أمله في أن تتراجع أوبك عن قرارها بخفض الإنتاج.

على صعيد آخر أعلن مسؤول بمنظمة أوبك اليوم الثلاثاء أن المنظمة تبحث كذلك خلال اجتماع الأربعاء إغلاق وكالة الأنباء التابعة لها (أوبكنا) نهاية العام الجاري في عملية إعادة هيكلة لقطاعها الإعلامي.

وأوضح أن هذا الأمر جاء في توصية من مجلس محافظي أوبك الذي اجتمع بمقر الأمانة العامة أوائل الشهر الجاري. وقال مسؤول كبير بالأمانة العامة إن موافقة المحافظين على تقرير لتدعيم إدارة العلاقات العامة يفهم منه أنه يتضمن إغلاق أوبكنا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة