بريطانيا تجعل مواقع الطاقة النووية أكثر جذبا للمشترين   
الاثنين 1429/4/8 هـ - الموافق 14/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:09 (مكة المكرمة)، 8:09 (غرينتش)

محطة سيلافيلد للطاقة النووية بشمال إنجلترا (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة صنداي تايمز البريطانية إن بريطانيا قد تحاول جعل عدد من المواقع النووية المعروضة في المزاد حاليا أكثر جذبا للمشترين عن طريق تضمينها أصولا تمتلكها شركة برتش إنرجي التي ستباع.

 

وقالت الصحيفة إن هذه الخطوة ستقلل من المخاوف المتعلقة باحتمال سيطرة مشتري برتش إنرجي في النهاية على صناعة الطاقة النووية البريطانية التي تشهد انبعاثا جديدا بعد أن وافقت الحكومة على بناء مجموعة جديدة من المحطات النووية.

 

وقالت الشهر الماضي الهيئة الخاصة بالاستغناء عن المواقع النووية -والتي تملك 18 موقعا بما في ذلك موقعان فيهما مفاعلان يعملان- إن أصولها حاليا معروضة للبيع.

 

وقالت بعد ذلك برتش إنرجي التي تشرف على محطات الطاقة في مواقعها الخاصة، إنها تجري مباحثات للبيع.

 

ومن المحتمل أن يتم بناء محطات نووية جديدة على المواقع التي تملكها حاليا الهيئة وبرتش إنرجي.

 

وتحرص الحكومة البريطانية على تجنب المشكلات الناتجة عن المنافسة عن طريق التأكد من أن المواقع المملوكة للجانبين ستذهب إلى شركات مختلفة.

 

وأشارت صحيفة ميل أون صنداي إلى أن الهيئة سوف تعلن قريبا عن اهتمام كبير بمواقعها من قبل شركة أي دي أف الفرنسية وآر دبليو أي الألمانية المرشحتين للسيطرة على برتش إنرجي.

 

وقالت مصادر الأسبوع الماضي إن الشركتين الفرنسية والألمانية على استعداد لعرض نحو 700 بنس للسهم الواحد ما يجعل قيمة برتش إنرجي تصل في مجملها إلى 11 مليار جنيه إسترليني.

 

كما قدمت شركات بريطانية وإسبانية وألمانية وسويدية عروضا أخرى.

 

يشار إلى أن الحكومة البريطانية تملك 35% من أسهم برتش إنرجي ومن المرجح أن تلعب دورا مهما في عملية البيع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة