تركيا: العراق أوقف ضخ النفط إلى ميناء جيهان   
السبت 1422/3/11 هـ - الموافق 2/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أنبوب نفط عراقي
قال مسؤولون أتراك في مجال الطاقة إن العراق أوقف فعليا ضخ النفط الخام عبر خط الأنابيب الممتد من الحقول الشمالية إلى ميناء جيهان التركي.
وقال أحد المسؤولين "توقف تدفق النفط من صباح اليوم".

وأضاف المسؤولون أنه بالرغم من توقف الضخ فإن كمية ضخمة من الخام تنتظر التحميل بميناء جيهان الجنوبي. وقال المسؤول "يوجد في ميناء جيهان الآن نحو 2.5 مليون برميل من النفط بالخزانات".

ولا يعرف إلى الآن ما مدى تأثير هذا التوقف على أسواق النفط العالمية خاصة بعد إعلان وزير النفط السعودي علي النعيمي عن استعداد بلاده بالتعاون مع المنتجين الرئيسيين على تعويض أي نقص في إمدادات الخام نتيجة توقف الصادرات العراقية.

وكان العراق أعلن في وقت سابق هذا اليوم أنه قرر وقف صادراته النفطية اعتبارا من يوم الاثنين المقبل وحتى إشعار آخر احتجاجا على قرار مجلس الأمن الدولي بتمديد العمل ببرنامج النفط مقابل الغذاء شهرا فقط بدلا من ستة أشهر كما كان الأمر عليه من قبل.

وقال مصدر بوزارة النفط العراقية إن العراق قرر وقف العمل بمذكرة التفاهم الخاصة بالنفط مقابل الغذاء "لأن مجلس الأمن انتهك نص المذكرة وروحها" في إشارة إلى موافقة المجلس على تمديد البرنامج شهرا فقط تمهيدا لإجراء مشاروات إضافية حيال الاقتراح البريطاني الأميركي باستبدال العقوبات الحالية بما سمي بـ "العقوبات الذكية".

 جلسة مجلس الأمن لتمديد العمل ببرنامج النفط مقابل الغذاء
وتقول واشنطن ولندن إن العقوبات المقترحة ستخفف القيود المفروضة على واردات العراق من السلع المدنية، لكنها تشدد في الوقت نفسه الخناق على وارداته من المواد العسكرية والمواد المدنية ذات الاستخدام العسكري.  

ويصدر العراق حاليا نحو 2.1 مليون برميل من النفط الخام يوميا نصفها عبر ميناء جيهان. وتزعم الولايات المتحدة أن العراق يهرب كميات كبيرة من النفط عبر دول مجاورة، مما يعود على الحكومة بملايين الدولارات يوميا، وأن العقوبات الجديدة تهدف إلى منع عمليات التهريب.

وكان مندوب العراق في الأمم المتحدة محمد الدوري قال أمس إن العراق سيوقف صادرات نفطه لكنه سيفي بجميع العقود النفطية الموقعة التي تقدر بنحو 300 مليون برميل، وهو ما يضمن فعليا تدفق النفط العراقي خمسة أشهر أخرى. 

وقد أثارت التهديدات العراقية مخاوف في سوق النفط الدولية من أن توقف إمدادات العراق النفطية سيدفع بأسعار الطاقة إلى مستويات كبيرة، في وقت يبدو فيه أن منظمة الأقطار المصدرة للنفط أوبك غير مستعدة لتغيير سقوف الإنتاج الحالية. 

غير أن المحللين يستبعدون حدوث طفرة كبيرة جدا في الأسعار، نظرا لأن مدة الأشهر الخمسة التي سيستمر النفط العراقي فيها بالتدفق ستكون كافية لحسم الخلاف على العقوبات المقترحة التي تتحفظ عليها كل من روسيا والصين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة