الحرب على لبنان تلحق أضرارا جسيمة بالسياحة الإسرائيلية   
الخميس 1427/7/16 هـ - الموافق 10/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 5:54 (مكة المكرمة)، 2:54 (غرينتش)

إسرائيل كانت تتوقع تحقيق 3.5 مليارات دولارات من السياحة هذا العام (الفرنسية-أرشيف)

تسببت الحرب الإسرائيلية على لبنان بخسائر جسيمة بقطاع السياحة في إسرائيل.

وكانت إسرائيل تتوقع قبل الحرب أن يكون العام الحالي عاما مزدهرا للسياحة فقد كان من المتوقع قدوم حوالي ثلاثة ملايين سائح لينفقوا نحو 3.5 مليارات دولار في البلاد، بحسب ما ذكرته وزارة السياحة هناك.

وتوفر فنادق شمال إسرائيل خاصة فرص عمل لقرابة عشرة آلاف شخص، وتتزايد معدلات التوظيف عادة في أشهر الصيف مع الموسم السياحي.

وتعتبر السياحة أكبر مساهم في إيرادات النقد الأجنبي الإسرائيلي في وقت لم يقتصر فيه الأمر على عدم قدوم السياح للبلاد بل إن الكثير من الإسرائيليين قرروا البقاء في البلاد إما بسبب استدعائهم للخدمة العسكرية أو القلق من مواجهة مشاكل في الخارج بسبب ما خلفته إسرائيل من دمار في لبنان.

وأشارت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إلى قيام أعداد كبيرة من الإسرائيليين بإلغاء عطلات في قبرص بسبب تلك المخاوف مع تراجع الرحلات نحو 30%.

وعرضت الحكومة الإسرائيلية على حوالي عشرين ألف إسرائيلي ترحيلهم من المدن والبلدات على الحدود مع لبنان لأيام عدة حتى تعود الأوضاع إلى طبيعتها مع دفع نفقات الإقامة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة