خامات أوبك تتجاوز السقف وبرنت ينخفض   
الاثنين 1424/5/16 هـ - الموافق 14/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكدت وكالة أنباء أوبك اليوم الاثنين أن سعر سلة خامات نفط أوبك السبعة تجاوز يوم الجمعة النطاق السعري المستهدف للمنظمة بين 22 و28 دولارا وبلغ 28.14 دولارا للبرميل.

ومن غير المتوقع أن ترفع أوبك إنتاجها حتى إذا ظلت الأسعار فوق مستوى 28 دولارا طوال 20 يوما متواصلة.

وتتضمن قواعد أوبك أن من حق الوزراء بحث زيادة أو خفض الإنتاج إذا ظلت الأسعار خارج النطاق السعري المستهدف بين 22 و28 دولارا للبرميل لمدة 20 يوم عمل متصلة.

ومن المقرر أن تجتمع المنظمة في 31 يوليو/ تموز حيث ينتظر أن يترك الوزراء مستويات الإنتاج دون تغيير حتى اجتماعهم التالي في أواخر سبتمبر/ أيلول.

وبلغ سعر السلة الخميس الماضي 27.98 دولارا للبرميل.

وتحتوي سلة أوبك خام صحاري الجزائري وميناس الإندونيسي وبوني الخفيف النيجيري والخام العربي الخفيف السعودي وخام دبي وتيا خوانا الفنزويلي وإيستموس المكسيكي.

من جانب آخر تراجع سعر خام برنت مزيج القياس الأوروبي في التعاملات الآجلة في بورصة البترول الدولية اليوم الاثنين رغم استمرار المخاوف في السوق من أن تعطل العاصفة كلوديت إمدادات النفط والغاز من خليج المكسيك.

وسجل سعر برنت انخفاضا في عقود أغسطس/ آب 29 سنتا إلى 28.90 دولارا للبرميل.

كما هبط سعر الخام الأميركي الخفيف في عقود أغسطس/ آب إلى 31.03 دولارا للبرميل بانخفاض 25 سنتا عن سعره يوم الجمعة الماضي.

وأغلقت ست شركات نفط كبرى منها شيفرون تكساكو وشل أعمالها وأجلت موظفيها من خليج المكسيك أمس الأحد مع تقدم العاصفة كلوديت قرب الساحل الجنوبي لتكساس وشمال المكسيك.

وزادت الصعوبات المتعلقة بإعادة بدء صادرات العراق النفطية من الضغوط على السوق بعد أن قال مسؤول نفطي عراقي بارز إن العراق مازال في وضع لا يمكنه من بحث العقود الآجلة مع العملاء بسبب الشكوك المحيطة بالصادرات من حقول النفط.

وأوضح المسؤول أن الحقول الشمالية مازالت تشهد ما وصفه بعمليات تخريب سياسية، لذلك فإن أي صادرات ستأتي من الحقول الجنوبية التي يقول إنها تتعرض لعمليات تخريب اقتصادية.

وكان من المنتظر أن يستأنف العراق صادرات قدرها نحو مليون برميل يوميا بحلول منتصف يوليو/ تموز الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة