قمة آسيا الشرقية تقر تطوير مصادر بديلة للطاقة   
الاثنين 1427/12/26 هـ - الموافق 15/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:59 (مكة المكرمة)، 13:59 (غرينتش)
قادة الدول التي تشكل نصف سكان العالم دعوا إلى تشجيع الاستثمار في قطاع الطاقة (رويترز)
وقع زعماء 16 دولة بشرق آسيا -خلال قمة في الفلبين- اتفاقا بشأن تأمين الطاقة يهدف إلى تطوير مصادر بديلة للطاقة من أجل الحد من اعتماد بلدانهم على قطاع النفط في ظل المشكلات التي تحيط بإمدادات الطاقة في هذه المنطقة من العالم.
 
وشدد قادة دول آسيان العشر مع الصين واليابان وكوريا الجنوبية والهند وأستراليا ونيوزيلاندا -خلال القمة السنوية الثانية لآسيا الشرقية- على ضرورة تطوير الطاقات البديلة وتشجيع المبادلات والتعاون في هذا المجال.
 
وأضافوا أن الطاقات المتجددة والقطاع النووي يشكلان جزءا مهما من مصادر الإمداد العالمي، ودعوا إلى بحث سبل بناء احتياطات إستراتيجية من النفط للحد من تأثير تقلبات الأسعار، إضافة على تشجيع الاستثمار في قطاع الطاقة.
 
وتعهد قادة الدول -التي تشكل نصف سكان العالم- باتخاذ سياسات وإجراءات فعالة للحد من انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري.
 
وقال مندوب ياباني إن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أعلن عن تمويل بقيمة ملياري دولار للمساهمة في الحد من اعتماد المنطقة على قطاع النفط.

وكان هؤلاء القادة قد بحثوا أيضا سبل إلغاء الرسوم الجمركية بين دولهم في العام 2015. وقد حث رئيس البنك الآسيوي للتنمية تلك الدول على تأسيس كتلة إقليمية للتجارة الحرة. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة