روسيا تتدارك تأخر استثماراتها في أفريقيا   
السبت 1428/6/28 هـ - الموافق 14/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:36 (مكة المكرمة)، 10:36 (غرينتش)
 
دعا وزير الموارد الطبيعية الروسي يوري تروتنيف إلى تدارك التأخير الحاصل على صعيد الاستثمارات في الخارج وخصوصا أفريقيا.

وأكد تروتنيف لمندوبي كبرى الشركات مثل روسنفت النفطية وروسا العملاقة للماس، إرادة الحكومة دعم المشاريع الوطنية بالخارج.

وأضاف خلال اجتماع بوزارته حضرته وسائل الإعلام أنه حتى تتحقق هذه المشاريع، يتعين على روسيا القيام بخطوات على المستوى الحكومي.

من جانبها أكدت المسؤولة عن شركة نوريلسك نيكل العملاقة للمناجم أن دعم الدولة سيتيح خفض مخاطر فشل المفاوضات خصوصاً بأفريقيا.
 
وقالت زينايدا جوكوفا إن ذلك الدعم سيعطي المصداقية للمجموعات الروسية في محاولتها الاستثمار بالبلدان الغربية التي تصنف روسيا بأنها بلد مخاطر.

وتحدث المسؤول عن المشاريع في روسنفت فاليري روساكوف عن صعوبات تواجهها مجموعته بالجزائر، قائلا إن مجموعته خصصت بالسنوات الأربع الأخيرة ما بين 150 -170 مليون دولار لاستثماراتها بالخارج.

وعلى غرار الصين تريد موسكو الغائبة عن أفريقيا منذ سقوط الاتحاد السوفياتي، الحصول على نفوذ بالقارة السمراء حيث قام الرئيس فلاديمير بوتين بجولة في سبتمبر/أيلول 2006.

وبالإضافة إلى الجزائر وحقول الغاز فيها، تطرح وزارة الموارد الطبيعية أهدافها في أفريقيا وهي اليورانيوم في زامبيا والماس في أنغولا والذهب في زيمبابوي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة