أميركا والسعودية تمهدان لانضمام الرياض لمنظمة التجارة   
الخميس 1426/8/5 هـ - الموافق 8/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:40 (مكة المكرمة)، 20:40 (غرينتش)
قال الممثل التجاري الأميركي إن الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية على وشك توقيع اتفاق يمهد السبيل لانضمام السعودية لمنظمة التجارة العالمية.

وبعد اجتماع مع أعضاء بالكونغرس منهم من أبدى قلقا بشأن اتفاق أميركي يتيح انضمام الرياض لمنظمة التجارة العالمية، قال روب بورتمان إن الولايات المتحدة فاوضت على اتفاق يتطلب قيام السعودية بفتح أسواقها أمام مزيد من السلع والخدمات الأميركية وزيادة مستوى شفافية القواعد المحلية التي تؤثر على قدرة الشركات الأجنبية على العمل في البلاد.
 
وأضاف أن الرياض قطعت أيضا التزامات معينة فيما يتعلق بإنهاء مشاركتها في مقاطعة جامعة الدول العربية لإسرائيل.
 
والولايات المتحدة هي آخر دولة عضو في منظمة التجارة العالمية تفاوض على اتفاق ثنائي مع السعودية. وتأمل الرياض أن تنتهي قريبا من المفاوضات بشأن اتفاقات منفصلة متعددة الأطراف مع جميع أعضاء منظمة التجارة العالمية حتى يتسنى لها الانضمام لعضوية المنظمة بنهاية العام.
 
وأشار بورتمان إلى أن إدارة الرئيس بوش تبحث أيضا إمكانية بدء محادثات لإبرام اتفاقات للتجارة الحرة مع كل من مصر وكوريا الجنوبية وماليزيا وسويسرا في إطار إستراتيجيتها لفتح الأسواق ومواصلة الضغط في محادثات التجارة العالمية.
 
وفيما يتعلق بمسألة ذات صلة قال إنه متفائل حيال موافقة الكونغرس على اتفاق للتجارة الحرة مع البحرين بعد أن وافقت كتابة على التزامات معينة فيما يتعلق بإنهاء المشاركة في مقاطعة إسرائيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة