الجزائر تجمّد مشروعا مصريا   
الجمعة 1431/6/15 هـ - الموافق 28/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:46 (مكة المكرمة)، 10:46 (غرينتش)

مصنع الصلب المزمع إقامته في الجزائر سيوفر 1200 وظيفة (رويترز-أرشيف) 

أعلنت الجزائر تجميد مشروع مع شركة حديد عز المصرية لإنشاء مجمع لصناعة الحديد والصلب تبلغ تكلفته 700 مليون دولار.

وفي تصريحات أمام البرلمان أمس أوضح وزير الصناعة وترقية الاستثمارات الجزائري عبد الحميد طمار أن بلاده تجري مفاوضات مع مستثمرين آخرين ليحلوا محل الشركة المصرية بينهم شركتا أرسيلور ميتال -أكبر شركة صلب في العالم- وسيفيتال الجزائرية الخاصة.

وأرجع الوزير تخلي الشركة المصرية عن مشروع إنجاز مجمع لصناعة الحديد بمنطقة بولاية جيجل إلى اللائحة الجديدة التي أصدرتها الحكومة العام الماضي المتعلقة بمنح نسبة 51% من الاستثمارات الأجنبية في الجزائر إلى شريك أو شركاء وطنيين.

غير أن الوزير اعترف في سياق حديثه أمام البرلمان بأن تداعيات الأزمة التي أفرزتها مباراة كرة القدم بين منتخبي مصر والجزائر نهاية العام الماضي في إطار التصفيات المؤهلة لكأس العالم كانت عاملا إضافيا في تعثر المفاوضات مع الشركة المصرية.

وكانت الحكومة الجزائرية أبرمت اتفاق إنشاء المصنع مع الشركة المصرية نهاية العام 2007.

يشار إلى أن المصنع المزمع إقامته تبلغ طاقته الإنتاجية نحو 1.5 مليون طن سنويا من الصلب يفترض توجيهها لتلبية حاجة القطاع الصناعي والبناء داخل الجزائر وخارجها، ومن شأن هذا المصنع توفير نحو 1200 وظيفة.

بيع جازي
من ناحية أخرى قالت شركة أوراسكوم تليكوم المصرية إنها ستدخل في محادثات لبيع وحدتها الجزائرية "جازي" إلى الحكومة الجزائرية.

يأتي هذا بعدما أكدت الجزائر أنها لن تسمح لشركة "أم تي أن" الجنوب أفريقية بشراء جازي في صفقة كانت تفضلها أوراسكوم، وكان يمكن أن تجعل الشركة الجنوب أفريقية ثالث أكبر شركة لتشغيل الهاتف المحمول في العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة