مكافآت فاقت أرباح بنوك أميركية   
الخميس 1430/8/8 هـ - الموافق 30/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:54 (مكة المكرمة)، 20:54 (غرينتش)

تسعة بنوك أميركية حصلت على 125 مليار دولار العام الماضي من الحكومة (الفرنسية)

شن المدعي العام لولاية نيويورك أندرو كومو هجوما على كبار المسؤولين في تسعة بنوك أميركية لضخامة المكافآت المالية التي حصلوا عليها فيما كانت مؤسساتهم تتعرض لمصاعب جراء الأزمة المالية.

والبنوك المعنية كانت تدخلت الإدارة الأميركية العام الماضي لإنقاذها من الانهيار.

وقال كومو إن كبار المسؤولين في هذه البنوك حصلوا على مكافآت فاقت في بعض الحالات صافي ربح مؤسساتهم.

واعتبر في تقرير صدر اليوم الخميس أنه "لا يوجد أي نسق أو سبب واضح للطريقة التي تكافئ بها البنوك موظفيها".

وأضاف أنه بمجرد فحص سريع للبيانات يظهر أنه في هذه الأوقات العصيبة من الناحية الاقتصادية أصبحت مكافآت موظفي البنوك لا تمت بصلة للأداء المالي للبنوك.

وحصلت البنوك المعنية على مبالغ إجمالية قدرها 125 مليار دولار من الحكومة الأميركية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي لمساعدتها في مواجهة الأزمة.

ومنذ ذلك الحين يضغط كومو في اتجاه الحصول على تفاصيل بشأن مليارات الدولارات التي حصل عليها كبار المسؤولين في صورة مكافآت حتى عندما كانت البنوك تعاني من خسائر فادحة.

وتركز جانب كبير من تحقيقات كومو على بنك ميريل لينش الذي اشتراه بنك أوف أميركا، لكن تقرير اليوم شمل البنوك التسعة.

وخص كومو في تقريره كلا من مجموعة غولدمان ساكس ومورغان ستانلي وجي بي مورغان تشيس واعتبر أن مكافآت مسؤوليها "فاقت بدرجة كبيرة" صافي أرباح هذه البنوك.

وقبل أيام هاجم الرئيس الأميركي باراك أوباما في مقابلة تلفزيونية بنوك وول ستريت، واتهمها بأنها لم تبد ندما تجاه "المخاطر الجسيمة" التي تسببت في التراجع المالي ودفعت الاقتصاد الأميركي إلى حالة الركود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة