البنوك السويسرية تؤكد حقها في التعامل مع الإيرانيين   
الخميس 1428/1/21 هـ - الموافق 8/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 10:49 (مكة المكرمة)، 7:49 (غرينتش)

قالت البنوك السويسرية إن من حقها التعامل مع الإيرانيين رغم ضغوط دولية متزايدة لشن حملة على الأموال التي ترتبط بطهران.

واعتبر رئيس اتحاد المصرفيين السويسريين بيير ميرابو أن من المهم التمييز بين "حكومات الدول المارقة" ومن يعيشون في تلك الدول.

وقال ميرابو للصحفيين في جنيف -التي تمثل مركزا للبنوك السويسرية ذات الاهتمام بزبائن من الشرق الأوسط- إن من الصعب تماما وضع دولة واحدة وكل مواطنيها في سلة واحدة، ويجب التمييز في النهج.

وأضاف أن البنوك السويسرية لا تتعامل بشكل مباشر مع الحكومة الإيرانية أو كبار مسؤوليها ولا يجب منعها من مساعدة زبائن محتملين لمجرد حملهم جواز سفر إيرانيا أو لجنسيتهم الإيرانية.

ويأتي ذلك في وقت أوقف فيه الكثير من البنوك الكبرى التعامل مع إيران خلال العام المنصرم جراء الضغط الأميركي على خلفية البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل، بينما قال ميرابو إن الأمر يرجع إلى كل مؤسسة على حدة في قبول زبائن أو الاحتفاظ بهم.

وأشار إلى وجود الكثير من الإيرانيين الذين يعيشون في سويسرا أو لندن أو أماكن أخرى من أوروبا "وهم جديرون بالثقة ومتواضعون وأمناء ولا سبب يمنع أن يكون لهم حساب مصرفي".

وانتقد الجهود الأميركية لشن حملة على تمويل "الإرهاب" وغيره من التمويلات الإجرامية، مشيرا إلى أن القوائم الأميركية غير كاملة تماما وبعضها أعد بصورة سيئة. وقال إن تلك القوائم تعرف باسم "قوائم بوش" نسبة إلى الرئيس الأميركي جورج بوش.

وأفادت بيانات لاتحاد المصرفيين السويسريين نشرت أمس بأن سويسرا تتصدر دول العالم في إدارة الثروة الخاصة الدولية وفيها ما نسبته 28% من الأصول العالمية الموجودة في الخارج والمقدرة بقيمة 5.9 مليارات دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة