إجراءات سورية لمحاربة الفقر   
السبت 10/2/1432 هـ - الموافق 15/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:32 (مكة المكرمة)، 9:32 (غرينتش)

عدد من العاطلين يصطفون للتسجيل بحثا عن عمل (الجزيرة نت-أرشيف) 

كشفت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل السورية، عن وجود أكثر من مليوني سوري فقير يحتاجون إلى دعم مالي ومعونة حكومية.

وأقرت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل السورية ديالا الحاج عارف بأن هناك 420 ألف أسرة سورية تقدمت إلى المسح الاجتماعي الذي أجرته الوزارة موزعين على أربع شرائح حسب المستوى المعيشي لكل أسرة، حيث يتفاوت مبلغ المعونة بين شريحة وأخرى.

ونقل عن الوزيرة قولها "إن التكلفة التقديرية للمعونات النقدية التي ستصرف للمستحقين خلال هذا العام تبلغ ما بين 10 و12 مليار ليرة سورية (بين 212 إلى 254 مليون دولار) ويتم الدفع من خلال 170 مكتب بريد منتشرة في جميع المحافظات".

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس السوري بشار الأسد قد أصدر قبل يومين المرسوم التشريعي رقم 9 للعام 2011 والمتضمن إنشاء الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية.

وبالنسبة للصندوق أوضحت عارف أنه يهدف لحماية الأسر المستهدفة ورعايتها من خلال تقديم معونات دورية أو طارئة، وفق معايير تتضمن الشفافية والمساءلة وتنسجم مع السياسات والخطط السنوية للحكومة وتعزيز تنمية رأس المال البشري والاستثمار فيه.

ويقدر متوسط دخل الفرد السوري بنحو 300 دولار أميركي شهريا، بينما بلغ معدل البطالة أكثر من 11%، حسب الإحصاءات الرسمية، في حين أشارت إحصائيات غير رسمية إلى أنها تجاوزت 18%.

وكان تقرير سنوي للتنمية تشارك فيه الحكومة السورية وينفذه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي صدر نهاية العام 2010 أقر بوجود "أكثر من سبعة ملايين فقير سوري".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة