توقعات خفض الفائدة تعزز هبوط الدولار   
الثلاثاء 1428/9/21 هـ - الموافق 2/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)
الأوساط المالية تترقب مؤشرات اقتصادية ستنعكس على حالة الدولار الأميركي (رويترز-أرشيف)

انخفض الدولار الأميركي  اليوم إلى أدنى مستوياته مقابل اليورو الأوروبي وسلة من العملات بسبب توقع مزيد من قرارات خفض الفائدة، مدفوعة ببيانات التضخم الأميركي المعتدلة.
 
ويترقب المستثمرون بيانات مؤشر معهد إدارة التوريدات لقطاع الصناعات التحويلية التي تصدر اليوم بحثا عن أدلة على حالة الاقتصاد الأميركي.
 
ورجح محللون بقاء الدولار ضعيفا بغض النظر عن البيانات الاقتصادية التي تصدر خلال الأسبوع وذلك حتى يوم الجمعة موعد تقرير الوظائف الشهري الأميركي الذي سيكون له تأثير كبير في قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بخصوص الفائدة.
 
وجاءت القراءة الأساسية لمسح تانكان الذي يجريه بنك اليابان المركزي لشهر سبتمبر/أيلول أعلى قليلا من توقعات السوق لتظل التوقعات قائمة بزيادة أسعار الفائدة اليابانية في الأشهر المقبلة لكن هذه البيانات لم تدعم الين مقابل الدولار إلا لفترة وجيزة.
 
وتراجعت العملة الأوروبية الموحدة قليلا إلى 1.4263 دولار في أواخر المعاملات اليابانية بعد ارتفاعها إلى مستوى قياسي عند 1.4280 دولار.
 
وواصل الدولار تراجعه بعد انخفاضه أواخر الأسبوع الماضي في أعقاب صدور بيانات أظهرت زيادة محدودة في مؤشر رئيسي للتضخم في أسعار المستهلكين يفضله مجلس الاحتياطي الاتحادي.
 
وارتفع الين لفترة وجيزة بعد صدور تقرير تانكان لكنه تراجع بعد عودة المستثمرين للمعاملات التي يقترضون فيها بالين المنخفض العائد والفائدة ويستخدمون القرض في تمويل استثمارات بعملات ذات عوائد أعلى.
 
وانخفض الدولار عقب صدور التقرير دون 114.80 ينا لكنه ارتفع فيما بعد إلى 114.95 ينا ليصبح أعلى بنسبة 0.1% من مستواه في أواخر المعاملات الأميركية يوم الجمعة الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة